الأربعاء، 18 مايو، 2011

صفويوا البحرين.. والتمسك بالقشة

ما حدث بالأمس من محاولة (انتحارية) لدهس رجال الأمن هي بادرة خطيرة تصدر من الصفويين الشيعة.. وتعد تجرءاً لم نعتده من هؤلاء الجبناء ضد رجال الشرطة منذ إعلان حالة السلامة الوطنية في 14 مارس.. رجل شيعي يركب سيارته الجيب ليدهس تسعة من رجال الأمن.. 5 منهم إصاباتهم بليغة.. و4 إصابات متوسطة.

هذه الحادثة..وإن جاءت عفوية وغير مخطط لها مسبقاً –بناء على الأحداث المتسببة لها- إلا أنها جاءت تبعة لحراك شيعي بدأ منذ يوم الاثنين 16 مارس في القرى والأحياء الشيعية..وذلك بعد الهدوء النسبي الذي شهدته أماكنهم في الفترة السابقة.. حيث خرجت العديد من القرى في مسيرات واعتصامات لإحياء ذكرى وفاة أم البنين رضي الله عنها -زوجة سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه.. وقد تصادفت هذه الاعتصامات مع الزيارة التي قام بها جيمس ستينبرغ نائب وزيرة الخارجية في الولايات المتحدة الأمريكية للبحرين مؤخراً.. الذي أوصل للملك ورئيس الوزراء رسالة من أوباما لا نعرف فحواها بعد..إلا أنها تتضمن –من وجهة نظري- دعوات للقيادة بضرورة مواصلة الإصلاح السياسي.. والقلق من استمرار الوضع الحالي.. وضرورة وقف القمع.. إضافة للضغط على البحرين لتقديم تنازلات إصلاحية كبيرة بدأت إرهاصاتها منذ اجتماع كتلة الوفاق (علي سلمان والمرزوق) مع الملك وولي العهد على هامش تقديم الوفاق لتعازيها للملك لوفاة والدته ويقال بأن هناك صفقة –غامضة إلى حد الآن ولم تتم الموافقة عليها بعد- بين الطرفين تتضمن إصدار الملك عفواً عاماً عن المعتقلين –ومن ضمنهم المحكوم عليهم بالإعدام- وخصوصاً القيادات.. والمسرحين من أعمالهم..الخ.. وتتضمن منح كتلة الوفاق توزيع مقاعد نيابية أفضل لهم.. ومنحهم حقائب وزارية أكبر.. مع الاحتفاظ بسيطرتهم على شركات طيران الخليج وبابكو ألبا وغيرها.. في مقابل سحب كل القضايا المرفوعة ضد الملك والبحرين في الخارج..ووقف التحرك الشيعي الداخلي.. وتفيد بعض المصادر –غير مؤكدة- بأن الوفاق قد اتفقت مع السفير الأمريكي حول هذا الخصوص.. ويمكن الربط بين الاتفاق مع السفير وزيارة موفد أوباما.

وهذه الصفقة- وإن كان حدوثها غير مؤكد- إلا أن المعلومات المسربة الأخرى تؤكد بأن هناك خلافاً في العائلة المالكة حول قبول هذا العرض.. حيث تعارض الأغلبية منها هذا الاتفاق.. ليقينهم بأن الشارع السني -الذي يغلي- لن يسكت على هذا الأمر ولن يقبل لهذا الاتفاق.. بينما يؤيد البعض الآخر (وهم معروفون) هذا الاتفاق خوفاً على مصالحهم الشخصية.. وملاحقاتهم القضائية.. ولكن تبقى كلمة الفصل في هذا الأمر للملكة العربية السعودية التي بالتأكيد سترفض مثل هذا الاتفاق.. ويبقى الأمر كذلك معلقاً بين اختيار القيادة الانضمام للسعودية في وفضها لهذا الاتفاق أو الرضوخ للضغوط الأمريكية الغربية لقبول هذا الاتفاق.

ونعود لموضوع حادثة الدهس وما يجري في القرى حالياً.. فقد استغل الشيعة وصول المبعوث الأمريكي لزيادة تحركاتهم التي استمرت أيضاً أمس الأول (الثلاثاء).. ليوصلوا رسالتهم الحارة لأمريكا لزيادة ضغطها على حكومة البحرين ولإيصال رسالة لها بأن الشعب البحريني لا يزال مقموعاً ومضطهداً.. ولا تزال ثورته مستمرة.. إضافة إلى إرسال رسالة أخرى للقيادة بأن الشارع الشيعي لا يزال قادراً على العودة..وهو جرس إنذار لما بعد حالة السلامة الوطنية.. ومن الأمور المريبة التي حدثت كذلك صدور دعوات من قيادات الشيعة بضرورة زيادة هذا الحراك وإحداث القلاقل في هذه الأيام أكثر مما سبق.. وقد فشلت كل هذه الدعوات بفضل قوة رجال الأمن والجيش لولا حادثة الدهس المتعمدة التي بان خلالها وبعدها بأن هناك تحركاً شيعياً مريباً يكمن في التالي:

1. كانت ردة فعل قناة العالم سريعة تجاه هذا الحدث..حيث بثت صور الاعتصامات والمظاهرات (القديمة) وصورت الأمر على أنه ثورة أخرى..بينما هي في الحقيقة كانت تدعوا لبدء الثورة من جديد.. وقناة العالم هي المحرك الأول حالياً لهذه الأحداث.

2. وجود تناغم غريب بين ردود أفعال المغردين على تويتر وكتاب الفيس بوك.. الذين توحدت أقوالهم واجتمعت شبهاتهم وتواترت قصتهم المشبوهة.. التي ادعت –كالعادة- فبركة الصور وكذب تلفزيون البحرين.. ويقود هذا التحرك الكذاب الكبير المدعو نبيل رجب (المحرك الثاني).. الذي يغرد على التويتر وحدة لحوالي 30 ألف شخص.. أغلبهم جهات خارجية مشبوهة تدافع عنه وتمنع اعتقاله.. وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية.

3. صدور دعوات تلت هذه الأحداث تدعو لزيادة التظاهرات وخروج كل القرى.. وقد صدرت هذه الدعوات من الوفاق تحديداً ومن بعض القيادات الشيعية (المحرك الثالث)..كما صدرت الأوامر للطلبة الجامعيين بالخروج غداً (اليوم الأربعاء).. والهدف من هذه التحركات هي الضغط على الدولة لقبول الاتفاق مع الوفاق.. والتأكيد على أن الوفاق لا تزال تمتلك ورقة الشارع التي من الممكن أن تحركها في أي لحظة وتستخدمها للتفاوض مع الحكومة.

سفينة المساعدات الإيرانية
لا تزال إيران مستمرة في مسرحياتها الهزلية الفكاهية تجاه البحرين ودول الخليج..فهي لن تكف يدها عن الخليج والبحرين إلى حين الحصول على بغيتها.. وآخر تلك الاستفزازات سفينة آيات القرمزي التي كانت سترسلها كمساعدات للبحرين.. وبها مجموعة من الانتحاريين.. جابت البحر قليلا ثم رجعت.. وادعى الحرس الثوري بأنه منعها.. وكان هذا هو المتوقع أصلاً.. وربما ستتكرر هذه الاستفزازات في المستقبل القريب بأساليب جديدة.. فهي ترغب في كسب بعض الأمور من خلال هذه التحركات..وهي:
1. استفزاز دول الخليج لكي تبدأ الحرب معها.

2. تخويف شعوب الخليج والضغط عليهم.

3. التنفيس عن الضغط الداخلي الإيراني من المعارضة الإيرانية..ولفت الأنظار عن الثورة الأحوازية.

4. لفت الأنظار –ولو بالقليل- عن أحداث سوريا التي ترعى إيران فيها تصفية أهل السنة هناك.

5. التغطية على محاولات إيران الخطيرة الجارية حالياً في جنوب العراق والتي بدأت فيها إيران إحياء الخلايا النائمة في البصرة وغيرها..وقد نشرت إحدى الصحف الكويتية خبراً مفاده وجود 400 ألف مسلح من منظمة بدر وغيرها على أهبة الاستعداد للدخول للكويت..ومن ثم للسعودية (التي امتلك شيعتها هناك العديد من الأراضي من خلال مخطط تمت السيطرة عليه).. وقد سربت بعض هذه الأخبار منذ مارس الماضي حول وجود استعداد إيراني عراقي لدخول الكويت بتواطؤ شيعة الكويت تزامناً مع ثورة البحرين –لو نجحت-.

وإيران كما هو معروف عنها وعن شيعتها في البحرين وغيرها لا يزالوا يطلقون الشائعات هنا وهناك (وهو أسلوب بدأ بالازدياد حالياً).. على غرار دعاية وجود طائرات إسرائيلية في مطارات العراق لقصف إيران.. ثم تصريحاتها النارية لإغلاق مضيق هرمز.. ووفاة ولي العهد السعودي.. وانسحاب درع الجزيرة..وحالة طوارئ السعودية..وغيرها كثير.. ونحن نؤكد بأن إيران أذكى من أن تدخل حرباً مع دول الخليج حالياً.. فهي تدرك قوة دول الخليج وتحالفاتها الاستراتيجية..كما تدرك خطورة وضعها الداخلي المحتقن الواقع تحت درجة كبيرة من الغليان من قبل المعارضة الإيرانية والبلوش والأحوازيين.. إضافة إلى أن إيران لم تتمكن بعد من استكمال ترسانتها النووية حتى تدخل حرباً.

رسالة إلى من يهمه الأمر
بصراحة لم أكن أحب التحدث حول هذا الموضوع..لأني أعلم بأنه قد يُدخل اليأس على قلوب أهل السنة نوعاً ما..وسيفرح الشيعة الصفويين تحديداً لأنهم يفرحون كلما تضايقنا وانتقدنا العائلة الحاكمة وسياسة الحكم.. لكنها كلمة حق تقال..والساكت عن الحق شيطان أخرس.. أود أن أتوجه بها لجلالة الملك ولولي عهده..ولرئيس الوزراء..ولكافة أفراد العائلة المالكة ولجميع من له سلطة في هذا البلد الذي أصبح على كف عفريت:

يا قادة البلد: يكفيكم مسك العصا من المنتصف..ويكفيكم لعب على الحبلين..يكفيكم محاولة إرضاء كل الأطراف.. ألا تتعضون..ألا تقرئون التاريخ.. ألا تعتبرون مما جرى ولا زال يجري.. والله إني أخشى عليكم أن يزول حكمكم.. وتزول سلطتكم.. إن لم يكن اليوم فغداً.. وبعدها لن ينفع الندم.

لا ندري هل ما حصل لغز محير! أم سؤال صعب! ما حصل منذ ثلاثين عاماً إلى اليوم عبارة عن 4 محاولات انقلاب على حكمكم.. والآن يتمسك الانقلابيون بهذا الأمر.. وقد ذكرتم يا جلالة الملك بأن المخطط محاك منذ 30 عاماً.. أصبح اسمكم يهان يومياً في قراهم..وتكتب أسماؤكم على الحائط مذيلة بسبكم وقذفكم.. وأصبحتم –كما نحن- مهدد وجودكم في البحرين..وأصبحت سمعتكم على المحك.. وحكمكم على شفى جرف هار.. الجمعيات الحقوقية تتهمكم.. والدول الغربية ضدكم.. وشيعة البحرين لم يكونوا في السابق معكم.. ولن يكونوا معكم أبداً في المستقبل.. فلماذا تدللونهم..ولم تعفون عن مجرميهم..ولماذا تكرموهم.. ولم تصافحون يد الوفاق التي تلطخت بالخيانة والعار تجاه البحرين.

إسمحولي يا قادة البحرين..فلولاكم لما حصل هذا كله.. فمن جاء بالمطرودين هو أنتم (10 آلاف شخص) وأعدتم جوازاتهم..وهم أولئك من وقف ضدكم اليوم.. ومن أكرم اللئام هو أنتم.. ومن عينهم ومكنهم من أهم وظائف الدولة هو أنتم.. ومن التف على القوانين وأهملها حتى أصبحت قوانين هشة هو أنتم.. ومن صادق الأمريكان والبريطانيين حتى تمكنوا هم منا والآن خانونا هو أنتم.

أنتم من أهملتم نصف الشعب..أنتم من تركتم الأمة وهم أهل السنة باعتبارهم صفر على الشمال.. أبعدتم السنة وقربتم الشيعة.. صادقتم الشيعة وعاديتم السنة.. طبقتم القانون على السني.. ومسحتموه عن الشيعي.. كان أهل السنة هم الضحايا منذ زمن.. تارة باعتبارهم أهل ثورة.. وتارة باعتبارهم موالين حتى النخاع.. وتركتوهم وقربتم غيرهم.. وزعتم المناصب العليا للشيعة..ووزعتم بيوت الإسكان لهم.. ثم ماذا كانت النتيجة.. ها هم انقلبوا ضدكم.. وشوهوا اسمكم.. والآن قضايا دولية سترفع ضدكم.. وتشهير في المؤتمرات يقال عنكم.

ومع كل هذا.. وقف أهل السنة معكم.. ورفعوا صوركم.. ومجدوا شخصكم.. وأطاعوا أمركم.. ووقعوا وثائق الولاء لكم.. ولولاهم بعد الله لزال حكمكم.. ثم ها أنتم تعيدون الكَرَّة.. فاستفززتم السنة مرة أخرى.. فلن تعاقبوا الخائن المسيء من الشيعة.. فأردتم تأجيل قضاياهم مرة تلو المرة حتى لا تعاقبوهم..وإن نزلت بهم العقوبة فستعفون عنهم.. سرحتم الموظفين الخونة في ألبا وطيران الخليج وبابكو..وها أنتم تعيدوهم مرة أخرى في طيران الخليج وألبا وتحاولون ذلك في بابكو.. لم نسمع عن تسريح الرؤوس الكبار في تلك الشركات.. ولم نسمع عن تعيين للشرفاء فيها.. أمسكتم بالشرذمة الصغار.. وامتنعتم عن إمساك الكبار بحجة تركهم للتفكر والاعتبار.. وهم لا يزالوا يعاندوكم ويحاربوكم عياناً جهاراً نهاراً.. وأنتم تتفرجون عليهم.. تخافون من إيران وأمريكا وبريطانيا.. بينما معكم كل المسلمين.. لهذا أذلكم الله.. ومكن أعداءكم منكم.

وقمتم الآن بخطوة إسمحولي أن أعبر عنها بأنها خطوة غبية بأن كرمتم كبار الضباط بمبلغ 40 ألف و60 ألف وأرض لكل منهم وأغلبهم كان يجلس في مكتبه ويأمر من هو أصغر منه للوقوف والحراسة والدفاع.. فنسيتم الأبطال الذين وقفوا في كل مكان دفاعاً عنا.. والآن لا تستغربوا إن سمعتم عن عصيان في الأمن والجيش..رغم أني لا أتوقع ذلك لأن هؤلاء المساكين الشرفاء لا يقدمون مصلحتهم الشخصية على مصلحة الوطن.. ولكنكم قد تتسببون بهذا.

من خان البلد أكرمتموه ببعثات ولي العهد (التي فاحت رائحة فضائحها منها) والتي نطالب اليوم من البنوك –الإسلامية منها خصوصاً- التي دعمت البعثات... أن تسحب مبالغها من الصندوق لتضغط على ولي العهد ليعيد النظر في أمر هذه البعثات المشبوهة.. ومن أحب البلد أسقطتموه منها.. حتى مكرمة صغيرة للمواطنين بمقدار 25% رفضتوها.. بينما وافقتم على منح أسوء شركة في تاريخ البحرين وهي طيران الخليج مبلغ 400 مليون دينار بينما هي تخسر الملايين يومياً.. والتي فاحت رائحة الاتفاق بينها وبين الوفاق على تمكينها منها دون الإشارة أو المساءلة لها.

تمسكتم بانضمام الأردن الآن -بعدما كانت تلح في السابق- لأجل الحفاظ على كراسيكم .. ودعوتم المغرب البعيدة حتى تقوي حكمكم.. بينما تصفعون شعبكم من الداخل بأن سلمتم للصفويين رقابهم.. أحذركم وأنبهكم يا قادة البلد.. بأن أهل السنة يغلون..وقد وصل بهم الحال لأمر لا يطاق.. فأعيدوا حساباتكم.. وغيروا سياساتكم.. وإلا لن تجدوا أحد معكم بعد اليوم.. واتقوا شر الحليم إذا غضب.. وما ما حصل بالأمس في البسيتين وغيرها إلا جزء من هذا الغليان الذي إن انفجر لن يستطيع أي فرد منا إيقافه.

إلى أهل السنة.. احذروا من الانجرار وراء الشيعة
رسالتي لأهل السنة.. نعلم بأن ما يحدث ما حدث أمر كبير.. ويغضب الحليم.. ويوقظ الناعس..ويجر الجميع للفتنة.. لكن لا تنفسوا غضبكم بالتخريب على غرار أهل الفتنة الذي يريدون ويستمتعون بما شاهدوه بالأمس منكم.. فتخريب محل وتكسيره لن يفيد بشيء.. ويكفي تجمعكم في البسيتين التي عبرتم فيه عن غضبكم..فأرجوا أن تعوا ما يحاك ضدهم..وادعوا أن تلتفوا حول تجمع الوحدة الوطنية الذي يعي ما يحدث وهو متابع للأحداث.. وبالتأكيد لن يقف مكتوف الأيدي..خصوصاً بعد انتهاء حالة السلامة الوطنية.

كما نطلب من أهلنا أهل السنة..أن يوقفوا حملات الولاء التي لن تزيدكم إلا حنقاً لأنكم لن تشاهدوا ما يسركم الآن ممن رفعتم أعلامهم وصورهم.. دافعوا عن البحرين في الخارج أمام المنظمات الحقوقية والمؤتمرات العالمية والصحف والمجلات بدلاً من اختراع أمور ما أنزل الله بها من سلطان لإثبات ولائكم المعروف أصلاً.. والمحفوظ نصاً.. والذي جلب لكم ما أنتم عليه اليوم.

ملاحظة: سيفرح الشيعة اليوم.. وسيظهرون علامات الارتياح والسرور جراء ما حصل للشرطة..كما سيتعمد هؤلاء مخالفت

د.حسن الشِّيَخي
18 مايو 2011
Hasan.shiakhi@hotmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق