الأربعاء، 26 أكتوبر، 2011

إيران وإسرائيل..وجهان لعملة واحدة


بالتأكيد سينتقد البعض عنوان المقال..بل إن البعض لن يتجرأ ويقرأه لأن هناك من لا يزال يعتقد بأن إيران هي التي ستحرر المسجد الأقصى وتسعى لوحدة المسلمين والتي تحافظ على معسكر (الممانعة) ضد قوى الاستكبار العالمي (أمريكا وإسرائيل).. وأن إيران والشيعة هم من سيغزون العالم بمساعدة المهدي المنتظر.. لكن بعد كل ما جرى في داخل إيران من قمع وقتل وجرائم ضد الإنسانية..وبعد ما جرى من قمع وتنكيل وذبح لأخواننا في الأحواز..وبعد تدخل إيران السافر في العراق وسعيها لتوسيع نفوذها على حساب أهل السنة هناك وما فعلته من جرائم حتى بات العراق أكثر بلدان العالم فساداً وخوفاً مما أدى لهجرة 2 مليون سني..والآن تواصل إيران سياستها التوسعية بتدخلها الوقح في سوريا والدفاع عن نظام الأسد بكل هوادة (رغم تصريح نجاد الظاهري الأخير الذي انتقد فيه العنف من الطرفين)..فأرسلت له 5 مليارات دولار..والبقية في الطريق..واستقبلته أكثر من مرة (بالسر) أثناء الأزمة.. وأرسلت عدداً غير قليل من الحرس الثوري وأوعزت لحزب الله كذلك لهذا الأمر..وصدرت له الأسلحة الخفيفة والثقيلة عن طريق الطائرات والسفن (وقد أوقفت تركيا بعض السفن المحملة بالأسلحة من إيران)..وأرسلت للأسد طيارين محترفين.. كل هذا لأجل حماية النظام العلوي النصيري الطائفي السافل الذي بان وافتضح حقده الدفين على الأمة الإسلامية وعلى شعبه..حتى إنه بدأ الآن باستخدام الطائرات والغازات السامة ضد شعبه الأعزل.. وهو نفس النظام الذي دمر مآذن المساجد ودنسها واغتصب النساء وقتل 250 طفل لحد الآن.

أما عن أدوار إيران الأخرى التي تسعى لنشر خطتها الخمسينية..فقد اتجهت للتغلغل في دول الربيع العربي حتى وصلت لداخل مصر..فبدأت تقدم إغراءاتها المالية للدولة التي تفاقمت ديونها بعد الثورة..بل إن أجهزة مخابراتها بالتعاون مع حزب اللات لا تنفك متواجدة هناك.. وهناك أنباء عن دور مريب من قبل حزب الله والحرس الثوري في أحداث مصر الطائفية..والبعض يربطها بإسرائيل.. وهو الراجح... حيث إن هناك أيادي إسرائيلية وراء أحداث بيسارو في مصر بتحريض من أقباط من خارج وداخل مصر استغلوا فتنة الكنائس.. وهذا شبيه بما يحدث عندنا في البحرين..فإيران تستغل عاطفة الشيعة في البحرين الذين ادعوا تخريب معابدهم ومآتمهم.. ومثل ذلك اتهم المسيحيون الحكومة المصرية.. فما يفعله الشيعة عندنا يفعله المسيحيون في مصر..والفرق البسيط أن عندنا إيران تحرض.. وفي مصر إسرائيل هي من تحرض.. في تشابه أدوار مريب يدل على وحدة الهدف وتشابه الأجندة وتماثل في طرق التنفيذ التي تعتمد على اختراق الأمة من الداخل والإضرار بها عن طريق استغلال النزعات الطائفية.

وحول نفس الموضوع.. تقول بعض المصادر بأن هناك اتفاقاً إيرانياً سورياً للحفاظ على النظام السوري عن طريق بعض الخطط المريبة..ومن أهمها خلق فتنة طائفية في سوريا وغيرها..وهي نفس الطريقة التي استخدمها حزب الله في تأجيج الأوضاع في لبنان..ونفس طريقة إيران في العراق والبحرين والكويت ولبنان وسوريا الآن.. وتلعب مثل هذا الدور إسرائيل في مصر.. وقد تكون إيران أيضاً لها ضلع هناك.. أضف إلى ذلك لعب إيران وسوريا على الورقة الكردية لإثارة القلاقل ضد تركيا لإشغالها عن دعم الشعب السوري.. ومثل هذا فعلت إسرائيل قبل شهر عندما توترت علاقاتها مع تركيا.

إن هناك تشابه غريب وكبير في الأجندات الإيرانية الإسرائيلية بدأت تلاحظ بصورة أكبر في الآونة الأخيرة.. وتعالوا نرجع للتاريخ قليلاً لنسرد بعض الحقائق حول علاقة الدولتين الصديقتين التي تجري في الخفاء.. فقد كانت لإيران علاقات وطيدة مع إسرائيل قبل الثورة الخمينية..ولما جاءت هذه الثورة المشئومة أظهرت العداء لإسرائيل في العلن..بينما في الحقيقة لم تتوقف العلاقات الإيرانية الإسرائيلية في جميع الأصعدة أبداً.. وللتدليل على ذلك نسرد الحقائق التاريخية التالية:
1.     ذكر رئيس إيران الأسبق الحسن بني صدر في 1981 بأن هناك علاقات سرية بيننا وبين إسرائيل لا يستطيع أن ينكرها أحد..وبأنه حاول منعها عندما كان رئيسا لإيران ولم يستطع.. بل إنه ذكر بأن التيار الديني الإيراني (المعممين) هو من يدعم هذا التوجه الرامي لتطبيع العلاقات مع إسرائيل أكثر..وعلى رأسهم الهالك الخميني.
2.     في 18 يوليو 1981 أسقط الدفاع الروسي طائرة أرجنتينية ملئت أسلحة كانت متوجهة لإيران..وبعد التدقيق في الأسلحة تبين بأن أغلبها أسلحة شحنت من قبل الكيان الصهيوني..وتبين فيما بعد وجود شحنات كبيرة جداً قبل هذه الشحنة جاءت مباشرة من إسرائيل..وهي ما عرف بفضيحة (إيران جيت).
3.     بتوجيه من الخميني..باعت إسرائيل العديد من الصواريخ المتطورة لإيران عبر الولايات المتحدة الأمريكية في الثمانينات..وكان الهدف هو إستهداف القوة العراقية في المنطقة بعد بدأ الحرب العراقية الإيرانية.
4.     في 3 يونيو 1982..أكد رئيس وزراء إسرائيل الأسبق مناحيم بيجن بأن إسرائيل تدعم إيران بالأسلحة لإضعاف العراق.
5.     ذكر رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إرييل شارون في مذكراته بأنه ليس هناك عداء بين إسرائيل وإيران والشيعة في الحقيقة..وأن عدونا الحقيقي هو التطرف السني الممثل في حركة حماس ومن على شاكلتها.
6.     ذكر أحد مستشاري البيت الأبيض وكان أحد مسئولي التعاون العسكري بين إيران وإسرائيل في مذكراته بعنوان (تحت النار) بأن حجم التبادل التجاري بين إيران وإسرائيل وصل لملايين الدولارات.
7.     ذكر السيناتور الأمريكي (تاور) ضمن إطار التحقيق معه حول فضيحة (إيران جيت) بأن إسرائيل لها علاقات إيرانية كبيرة..وهي تورد الأسلحة لها بهدف تقويتها ضد العراق بالإضافة إلى أن تصدير السلاح يقوي إسرائيل.
8.     في مايو من العام الجاري 2011 ظهرت فضيحة السفن الإسرائيلية..وأظهرت بعض المصادر بأن هناك 200 شركة إسرائيلية تتعاون مع إيران بحراً وتصدر الطاقة وتطور السلاح الإيراني..وعلى العكس من ذلك أوردت بعض المصادر بأن هناك صادرات نفطية إيرانية تذهب مباشرة لإسرائيل عن طريق البحر.
9.     في 2008أصدر مرشد الثورة الحالي خامنئي فتواه المشهورة بعدم جواز التطوع للقتال في غزة ضد إسرائيل!!
10.                        قبل عدة اعوام قال مساعد الرئيس الإيراني إبراهيم مشائي بأننا أصدقاء مع الشعب الإسرائيلي.. وهناك تصريحات عديدة لقيادات إيرانية تدل على التعاون الإيراني الإسرائيلي..ومنها تصريحات أبطحي (الذي طلب احتلال البحرين وإعادة فتحها إسلاميا)..وخاتمي (الذي يعتبر من الإصلاحيين المعتدلين اليوم)..ورفسنجاني.. وثلاثتهم صرحوا بأنه لولا إيران لما دخلت أمريكا كابول وبغداد..في دلالة على الخيانة الإيرانية للأمة بمساعدتها أمريكا لاحتلال العراق وأفغانستان على غرار أجدادهم ابن العلقمي والقرامطة والدولة الصفوية وغيرها.
وهذا غيض من فيض لحقيقة العلاقات الخفية بين الدولتين المتشابهتين في الأهداف والوسائل.. فالأولى تنتظر المهدي والثانية تنتظر المسيح الدجال.. والأولى تريد إضعاف الكيانات السنية ومثلها إسرائيل كذلك.



إيران والسفير السعودي في أمريكا

اكتشفت الولايات المتحدة الأمريكية مخططاً إيرانيا لاغتيال السفير السعودي في أمريكا وتفجير السفارة السعودية في الأرجنتين..وتم القبض على العقل المدبر لها هناك وهو الإيراني الأمريكي منصور اربيسيار ..الذي اعترف بتورط الحرس الثوري ومنظمة القدس الإيرانية في هذا المخطط..وهذه الأنباء سيكون لها بالتأكيد تبعات ونتائج مهمة حول العلاقة بين البلدين مستقبلاً..فإيران تواصل تحرشها وتدخلها السافر في السعودية منذ أحداث البحرين..بداية من التنديد بدرع الجزيرة وتسميته باحتلال..ثم تسخير وسائل الإعلام الإيرانية لمهاجمة السعودية..وتتالي التصريحات الاستفزازية المتكررة كتصريح أحد قيادات إيران بأنها تستطيع احتلال السعودية بكل سهولة.. وحادثة قتل أحد الدبلوماسيين السعوديين في باكستان (تكتمت السعودية ولم تقم بردة فعل)..مروراً بأحداث القطيف.. والآن هذه الحادثة التي قد تكون القشة التي ستقصم ظهر البعير خصوصاً أنها جاءت أمريكية الاتهام والمكان والزمان مما يعني وجود رغبة أمريكية بمعاقبة إيران.

وحول نفس الموضوع ذكرت بعض المصادر منصور ارببسيار المتهم الرئيسي في هذه الحادثة ضليع في المؤامرة الإيرانية ضد البحرين.. وبأن هذا الرجل التقى ببعض قيادات الشيعة البحرينيين في لبنان ومنهم حسن مشيمع وأوعز إليه القيام بإعلان الجمهورية وغيرها من الأمور.. واتفق معه على تدخل الحرس الثوري وفيلق القدس في ساعة الصفر المقررة في 14 أو 15 مارس بحراً.. وقد ذكر وزير الخارجية البحريني بأن البحرين على علم بتحركات منصور ضد البحرين وغيرها.



البحرين وخدعة المحاكم


استطاعت الحكومة خداع شعب البحرين بمحاكمها العسكرية التي هدأت من روع شعب البحرين قليلاً..وقد تفاءلنا أخيرا بأحكام جاءت جيدة نسبيا ضد خونة البلد (هذا إن سلمنا بعدم وجود عفو).. ولكن (يا فرحة ما تمت) فما لبثت هذه الأحكام أن تضعضعت واهتزت بعد أن استسلمت للضغوط الخارجية (كالعادة) وحولت المحاكم إلى مدنية..وبالتأكيد ستخفف الأحكام التي بدأت إرهاصاتها بإسقاط الكثير من التهم المنسوبة للأطباء وعدم طلب حبسهم ولو احتياطياً.. وغيرها من الأمور التي ستظهر قريبا... وحتى لو افترضنا أن المحكمة ستحكم بالسجن الطويل وحتى المؤبد..فإننا لا ندري كم ستصمد الأحكام.
وبالأمس القريب طالعتنا الأخبار بتصريح النائب الأول لرئيس الوزراء الشيخ محمد بن مبارك الذي يطلب إعادة المفصولين من أعمالهم في القطاعين العام والخاص..وفي الحقيقة لم أستغرب هذا الخبر لأنني كنت أدرك ومنذ 15 مارس (يوم فرض السلامة الوطنية) بأنه سيتم القبض على العديد من المخربين والخونة ثم سيتم إطلاق سراحهم أو العفو عنهم عاجلاً أم آجلا.. ووداعاً للعبارات الرنانة التي خدعنا بها (لا عفا الله عما سلف..وإن عدتم عدنا).. ويا أسفى على دولة لم تتعظ بما جرى ويبدوا أنها لن تتعظ حتى تزول.



عصر قوة التنظيم وتنظيم القوى


انتقد البعض دعوتي لخلق كيان سني قوي يدافع عن أهل السنة..ووصف البعض هذه الدعوة بأنها وقوف ضد الدولة والحكومة..وخرق للطاعة..وهذا كلام عار عن الصحة ويدل على فهم قاصر للأزمة ولما يجري اليوم.. ولأوصل الهدف ببساطة أسرد لكم قصة أحد السياسيين الأمريكان (عضو في الكونجرس الأمريكي) عندما سُأل عن سبب ذكر أوباما للوفاق في خطابه الأخير..ووقوفه في صف المعارضة الشيعية في البحرين وتهميشه لتجمع الوحدة الوطنية ولأهل السنة تحديداً..فقال إننا (أي سياسية أمريكا) لا نلتفت إلا للطرف القوي المنظم..والسنة في البحرين لا كيان حقيقي ينظمهم..بينما الشيعة على العكس من ذلك!! لهذا نقول بأننا في عصرٍ لا يعرف إلا لغة التنظيم.. والقوة التنظيمية والإعلامية والسياسية هي ما ينفع..أما التطبيل والولاء الأعمى لم يعد ينفع.. والتجربة خير برهان.. فلا حل آخر لأهل السنة سوى الوحدة والائتلاف بين مختلف الجمعيات مع وجود تنظيم فعال وقوي لهم.



رسائل خطيرة


أنقل لكم رسالة وصلتني من قروب الدفاع عن البحرين..جاء فيها (بتصرف):
هل تعلم بأن احتجاجات 14 فبراير كانت مخططاً لانقلاب مسلح فاشل سينفذه أكثر من 40 ألف مسلح بعد أقل من عام من الأحداث الأخيرة.
هل تعلم بأنه تم العثور على أسلحة متطورة عند الشيعة..منها سلاح آربي جي بأحد مزارع سترة.
هل تعلم أن يوم الاثنين الأسود الذي انقطعت فيه الكهرباء في أغسطس عام 2004 كان الأمر متعمداً (بتواطئ مسئولين بابكو).. حيث هُربَّت أكثر من 50 ألف قطعة سلاح يومها عن طريق البحر.
هل تعلم بأن سترة هي منبع الأسلحة المهربة عن طريق البحر..وبها مخازن أسلحة لم تكتشف بعد.
هل تعلم بأن هناك لقطات مصورة للأسلحة النارية التي تم العثور عليها في السلمانية.
هل تعلم بأن هناك من حفر نفقاً من مستشفى الولادة بالمالكية إلى قصر الصافرية (قصر الملك) وتم اكتشاف النفق أثناء الأزمة.
هل تعلم بأن مشهد الاعتداء على الطالب خالد السردي يعد أمراً عادياً مقارنة بالمشاهد التي لم ولن تعرض.
أقسم بالله العظيم (والكلام من الرسالة المنقولة) أن هناك مشاهد لم ولن تعرض للأحداث لأنها ستنشر الذعر وستسبب حرب شوارع وهيجان أهل السنة في حال نشرها!!

هذه الحقائق سبق لنا الحديث عنها ببعض التفصيلات (وبإمكانكم الرجوع لمقالاتي).. وما إعادة ذكرها إلا لكي نذكر شعب البحرين والعالم بحجم المؤامرة التي كان المنافقون يريدونها بالبحرين..ولتذكير شعب البحرين حول هوية وخطورة من نتعامل معهم.. وللتأكيد على عدد كبير من الحقائق لن يتم نشرها وللأسف.. وأدعوكم لمقارنة هذه الجرائم وغيرها بردة فعل الدولة!!



الاعتداء على الصحفيين


حقيقة لم أتفاجأ كثيرا من الاعتداء السافل على الكاتب الصحفي جمال زويد..لأننا نتعامل مع أناس خانوا الوطن..أناس لا نرى بأساً من إطلاق مسمى (منافقوا هذا العصر).. فمن خان بلده واعتدى على وطنه ليس بعيداً عليه أن يعتدي على شخص بريء..ولكم أن ترجعوا للوراء لتتذكروا الرجل البريء الذي اُعتدي عليه بالسكين في وجهه في المالكية لأنه وضع صورة رئيس الوزراء في سيارته..ولكم أن تتذكروا راشد المريسي رحمه الله..وعرفان المؤذن..وعشرات الآسيويين الذين اعتدي عليهم..وطلبة الجامعة..والاعتداء على أستاذة في الجامعة الأهلية (لم يؤخذ حقها بعد) وغيرهم.

والأمر الآخر..هو ما فعله المجرمين يومياً من إرسال رسائل بريدية مليئة بالسب والشتم للكاتبة هدى هزيم ويتوعدونها بالتهديد.. وتهديد الكاتب سعيد الحمد.. ولا نستغرب من أنصاف الرجال هؤلاء الذين يدعون المقاومة والسلمية بينما هم في حقيقة الأمر خونة ومرتزقة لإيران وحزب اللات..ومن تعرض لامرأة في المرفأ المالي..ومن اعتدى على بنات الجامعة وخدش حيائهن ونزع حجابهن لا نستبعد عليه أبداً أن يقوم بهذه الأمور..أضف إلى ذلك تخاذل الدولة عن دورها وغياب القانون الرادع لهؤلاء هو ما شجعهم على ارتكاب هذه الأمور بحرية.



البرامج الحوارية التلفزيونية


في الآونة الأخيرة عرض أكثر من برنامج حواري كان أبطاله الوفاق من جانب (علي سلمان وعلي الأسود وخليل المرزوق) والشيخ ناصر الفضالة ودلال الزايد والمحامي فريد غازي وسميرة رجب من طرف آخر..وبغض النظر عن المنتصر والمنهزم لأن المشاهد هو من سيحكم في النهاية.. إلا أن هناك بعض النتائج المهمة التي يمكن الحديث عنها ومنها:
·        عرف العالم اليوم أن قضية البحرين لا يمكن جدولتها مع دول الربيع العربي..وأن ما جرى في البحرين ليست ثورة كامل الشعب (على أقل تقدير).
·        اتضحت ضعف حجة الوفاق..واضطرارهم للكذب في أحيان كثيرة إما للتهرب من الإجابات وإما لتشويه صورة الدولة.
·        عدم امتلاك الوفاق لقرارها بشكل فردي..بل بات واضحاً الأيادي الإيرانية وحزب اللاتية التي تحركها..فلا أدري كيف يريدوننا أن نقتنع بفكرة دولتهم المزعومة وهم لا يمتلكون المقدرة على اتخاذ أدنى قراراتهم بأنفسهم؟! وما وثيقة المنامة إلا خير شاهد على هذا الأمر عندما رفعت لمؤسسة الأهرام المصرية مع إرفاق صورتي الخميني وخامنئي في أعلاها!!
·        محاولة التركيز والدندنة على مواضيع معروفة والتي يعتبرونها (مشروعة) رغم أنها عرضت كلها للحوار ولكنهم تعنتوا ورفضوها لظنهم بزوال الدولة عاجلاً.
·        بانت مواقفهم غير العروبية تجاه العديد من الأمور كاللف والدوران على موضوع تسمية الخليج بالعربي كما فعل علي الأسود وعلي سلمان..وعدم إدانة ثورة سوريا كما في وثيقة المنامة وتهرب علي سلمان من الإجابة.. بالإضافة إلى التهرب المكشوف بالأمس لخليل المرزوق من السؤال الذي وجه إليه حول إيمانه بمبدأ الولي الفقيه..ومن حقه أن يتهرب لأنه لو قال نعم لقضي عليه لأن مبدأ ولاية الفقيه يعني أن الفقيه هو من يحكم وبالتالي يزول مصطلح الدولة المدنية التي يزعم الوفاقيون العمل لها.

وعلى الجانب الآخر..اضطر الوفاقيون للتصريح ببعض التنازلات المهمة كاعتبار قتلى الشرطة شهداء على لسان علي سلمان.. وهو اعتراف مهم يتضمن تلميحاً لعدم سلمية الثورة التي يتشدقون بها.. والأمر الآخر هو اعترافهم بعدم الأغلبية الشيعية الكاسحة في البحرين كما كانوا يدعون (مع قولهم اتهامهم الدولة بالتجنيس السياسي بالطبع).. وغيرها من الأمور..ونحن بدورنا نشكر الوفاق على الظهور في مثل هذه البرامج ونتمنى المزيد منها حتى نكتشف حقيقة مبادئهم أكثر فأكثر.



اللعب بالنار في المحرق


في واحدة من أكثر خطواتهم الاستفزازية..قام المخربون بسكب الزيوت وإلقاء الحاويات والحجارة في سوق المحرق وعدد من شوارع المحرق الحيوية في وضح النهار.. بل قاموا بتصوير أنفسهم لإيصال رسالتهم الاستفزازية لأهل السنة.

وهذا دليل دامغ على رغبتهم في تحويل البحرين لحرب أهلية طائفية.. فقد قارب مخزون أسلحتهم الفاسدة على الانتهاء..وبدأ نجم قضيتهم بالأفول.. وأصبحت حججهم تافهة..وبدأ الرأي العالمي يدرك ولو بشكل نسبي حقيقة ثورتهم القبيحة (أمريكا اعترفت بوجود أيادي إيرانية في البحرين).. لهذا جاءت خطبة عيسى قاسم التي أعطى المخربين فيها الضوء الأخضر لتصعيد الموقف..فاختار المخربون المحرق لعلمهم بحرقة أهلها عليها..ولعلمهم بأن أهل المحرق لن يسكتوا ولن يرضوا بهذه الأفعال.

ومن هنا نناشد أهالي المحرق التزام الهدوء وعدم الانجرار للفتنة التي يسعون إليها..وحسناً فعلتم بلجوئكم للاحتجاج السلمي في البسيتين وحسنا فعلتم بإعادة تشكيل لجان شعبية أهلية للحماية والحراسة.. ولكن احذروا الاحتكاك معهم ولا تمكنوهم من مخططهم.



تمديد تقرير بسيوني


طلب بسيوني تمديد إصدار تقريره يعني مزيداً من التململ والصبر والانتظار الذي طال أمده..وكنا ننتظر بفارغ الصبر نهاية أكتوبر ليصدر أهم تقرير يخص البحرين في عهدها الإصلاحي..ولكننا سنضطر الآن لتحمل الأخبار المؤلمة وسماع خروج أهل الفتنة في قراهم يومياً لشهر آخر.. هذا إذا افترضنا صحة النظرية القائلة بأن ما بعد إصدار تقرير بسيوني سيكون مختلفاً (رغم أني أشك في هذا كثيراً).



إيقاف الفضالة والحسيني


انتشرت الأخبار حول إيقاف الشيخ ناصر الفضالة والشيخ حسن الحسيني.. وهذا إن تم فهو عار وعيب على الدولة والأوقاف السنية تحديداً التي تتعمد وللأسف استثارة أهل السنة واستفزازهم وإذلالهم في نفس الوقت..وآخر تلك الأمور إيقاف شخصيتين أصبح لهما ثقل ومصداقية كبيرتين لدى الشارع السني إضافة إلى أن الشخصيتين المذكورتين لم يعرف عنهما تطرف أو تكفير أو ما شابه ذلك..لكن للمصداقية نقول بأن الشيخ ناصر الفضالة كان خطيباً احتياطياً لدى وزارة الأوقاف منذ 25 سنة ولم يتم تثبيته بعد (رقم قياسي لأي خطيب احتياط)!!! ثم تم تجاهله عمداً منذ 4 سنوات ولم يعطَ أي خطبة.. أما عن الشيخين حسن (خطيب دائم) ومحمد (خطيب احتياط أيضاً) أبناء الحسيني فقد تم إيقافهما منذ فترة كذلك عن الخطابة عن طريق إدارة الأوقاف السنية.. ليس لسبب إلا أنهما كانا يصدحان بكلمة الحق.. ولا حاجة هنا لذكر مواقف إدارة الأوقاف السنية المشهورة بالتمييز الفئوي تجاه بعض الدعاة والمشايخ..فأنتم أعلم بهذا الأمر.

والأمر الغريب الآخر هو ما يجري على الضفة المقابلة.. ففي ظل التمادي والتحريض الكبير الذي يمارسه عيسى قاسم وغيره من الخطباء الشيعة على المنبر.. لم تتجرأ الدولة على المساس به.. وكل ما فعلته كان إرسال رسالة ترجو وتتمنى وتتوسل منه التوقف ثم تراجعت عن أية خطوات أخرى قد تؤثر في مشاعر الشيعة والمحرضين المساكين.. وما تتالي الأحداث والتصعيد الممنهج في الشارع اليوم إلا بفضل خطب قاسم التحريضية التي تشكل منهجاً ومرجعية للتخريب من قبل أهل الفتنة.. وصدق المثل القائل (أبوي ما يقدر إلا على أمي).. فقد أوقف الشيخ عبد اللطيف آل محمود عن الخطابة في التسعينات..وضغط على الشيخ نظام يعقوبي أيضاً مما استدعاه لإيقاف خطبه في التسعينات كذلك..تبعه إيقاف د.فريد هادي قبل سنتين..وغيرها.. فهكذا تعامل الدولة أهل السنة وللأسف الذين لا يستطيعون الجهر بالحق إلا تم إيقافهم.. في الوقت الذي ينعم فيه خطباء الشيعة بالحرية والتحريض على المنابر والمآتم والحسينيات دون رقيب أو حسيب.. وشكراً يا إدارة الأوقاف السنية؟!!!

والشيء بالشيء يذكر هو ما فعلته هيئة الإعلام من إيقاف برنامجي سعيد الحمد وسوسن الشاعر (مؤقتاً) بحجة وفاة ولي العهد السعودي..وهو عذر أقبح من ذنب.. وحجة واهية المراد بها الضحك على الذقون.. فهل يعقل أن يأتي الإيقاف لهذا السبب..بينما نرى البرامج الترفيهية الأخرى (جميعها) تبث على قناة البحرين دون توقف مؤقت!!


د. ياسر الدرازي وفضيحة الأدوية القاتلة


لا يزال العديد من الأطباء الشيعة في السلمانية (من كان هناك ولا يزال ومن تم العفو عنه وإعادته) مشبوهون ويبدو أنهم ادعوا الموالاة للقيادة استخداماً للتقية..ومن حق المرضى عدم العلاج في مكان يعالج فيه جزارون أمثال العكري وضيف وغيرهما.. وما أُخبرنا به حديثاً هو ما كاد يحصل من جريمة نكراء على أيدي أحد الأطباء الطائفيين الصفويين.. وهو الدكتور ياسر الدرازي الذي تعمد تقديم وصفة لدواء مضر جداً لإحدى الأخوات (من أهل السنة بالطبع) كما حدث مع أم عيسى التي وفقها الله وأنقذها من وصفة الدواء القاتل الذي وصفه لها هذا الصفوي.. وهي فضيحة ما بعدها فضيحة.. ومصيبة لا يسكت عنها..وليت هذا الملف يفتح لنعلم عن مئات من أهل السنة الذين تضرروا من وصفات طبية قاتلة وعمليات جراحية مشوهة قام بها صفويو السلمانية أمثال العكري وضيف وغيرهم منذ سنين..وبانتظار ردة فعل النيابة العامة التي ننتظر منها تصحيح مسارها وسمعتها بعد فضيحة إسقاط التهم تلو التهم عن الأطباء المجرمين وغيرهم.



موجة الإساءات المتكررة للصحابة وأمهات المؤمنين

في السابق لم يكن يتجرأ رافضة البحرين الإعلان عن سبهم لصحابة رسول الله وأمهات المؤمنين رضي الله عنهم أجمعين وعليهم السلام.. إلا أن التطرف الرافضي الموجود في الكويت بدأ ينتقل إلى البحرين.. ففي الكويت تم سب الخلفاء الراشدين علنا في بعض المدارس وتمت كتابة السب على الجدران ويتم السب بشكل ممنهج في المآتم وغيرها.. والآن بدأ رافضة البحرين في التجرؤ على رموزنا..بدءً من آيات القرمزي التي همزت وغمزت الخلفاء الراشدين..مروراً برشاشات الأطفال التي يقال فيها (أضرب عائشة).. التي وجد منها كميات في البحرين لدى بعض التجار.

ومن هنا نطالب  مجلس النواب ووزارة الداخلية الضرب من حديد على من تسول له نفسه التجرؤ لهذا الحد..لأن السكوت عن هؤلاء سيؤدي لتماديهم أكثر فأكثر.. ونشكر شرفاء البحرين الذين رفعوا قضية بالنيابة العامة ضد آيات القرمزي وندعوهم كذلك لمقاضاة جميع المحلات التي باعت الرشاشات..وندعو المحامين المخلصين للذود عن حياض رموز الإسلام.



ما يجري في العالم وعلامات الساعة الكبرى

تصلني العديد من الرسائل العامة التي تنوه لاقتراب الساعة..وأن ما يجري اليوم من ثورات وفتن هو من علامات الساعة واقتراب المهدي (مهدي السنة وليس الشيعة).. وقد نعذر من يرسلها بحسن نية.. ولكن هناك العديد من الأمور التي ينبغي معرفتها قبل الحكم على أي من الأحداث وقياسها على أشراط الساعة الصغرى أو الكبرى:
1.     لا يجوز إسقاط أي حادثة أو نازلة على أشراط الساعة بدون نص صريح صحيح.. فلم يرد نص قرآني أو نبوي يذكر الثورات العربية..وكل ما ورد هو الحديث عن الفتن التي بدأت بوفاة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه واستمرت بشكل منقطع بين مد وجذر.. وستسمر إلى قيام الساعة.. لذا لا يجوز ترويع الناس وتخويفهم بهذه الرسائل مع إقرارنا بأن هذا عصر مليء بالفتن التي لن تزول إلا بالعودة لديننا.
2.     هناك أمارات وعلامات للساعة الصغرى كثيرة لم تحدث بعد.. كانحسار الفرات عن جبل من ذهب.. وفتح روما.. وغيرها كثير..إضافة إلى أن هناك مؤشرات وإرهاصات جاءت في بعض الأحاديث الصحيحة والحسنة والضعيفة لمرحلة ما قبل المهدي ليس هذا موضع ذكرها..ولم تقع بعد.. ولا أعتقد أنها ستقع في الآونة القريبة.
3.     لا تعني اقتراب علامات الساعة الخنوع والركون والاعتكاف في المنزل أو المسجد..بل المطلوب حسن العبادة والعمل والجهاد والسعي والبذل..(إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع ألا تقوم حتى يغرسها فليغرسها).

د.حسن الشيخي
26 أكتوبر 2011
الإيميل
المدونة
تويتر
@hasanshiakhi




الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

مصير أهل السنة في البحرين


لا شك بأن الأزمة علمتنا الكثير..وفضحت العديد من الأمور والخبايا التي لم نكن نعلمها.. ولعل أهمها هو رغبة غالبية شيعة البحرين في الانقلاب على الحكم وعدم اعترافهم به إضافة إلى احتقارهم للمكون الآخر وهم أهل السنة وتعمد التحرش بهم والإساءة إليهم وتهديدهم والرغبة بطردهم..ووسيلتهم في هذا إثارة القلاقل وتعمد تخويف الناس والإضرار بالدولة بأي وسيلة.. وقد أدرك جميع أهل السنة اليوم المخطط الشيعي في المنطقة والبحرين خصوصاً.. ورغم صحوة أهل السنة في تجمعي الفاتح وما صاحبهما من أحداث..إلا أن على أهل السنة فعل الكثير..فهناك أمور كثيرة تحتاج لتفكير عميق وحل جذري.. فالبلد بات على كف عفريت..وأهل السنة تائهون ينتظرون ما الذي سيحدث دون وجود قائد حقيقي يوجههم.

لقد عمدت سياسة حكومتنا لتهميش أهل السنة والجماعة منذ عقود..لأسباب عديدة أهمها ثوراتهم العديدة على نظام الحكم سابقاً.. علاوة على أن الحكومة رأت أن من مصلحتها إضعاف أي معارضة قد تهز حكمها..وقد استطاعت بفضل هذه الخطة الجهنمية تكوين جيل ضعيف من أهل السنة وللأسف..جيل نشأ على تمجيد قادته وحكومته مهما فعلت وقالت.. جيل اعتبر أن معارضة الحكومة ضرب من الكفر والفسوق ومخالفة ولي الأمر.. وجيل اعتبر من معارضة الحكومة خيانة عظمى لا تليق بهم..جيل فقد كل معاني الشورى ومبدأ المحاسبة ليلجأ لمعاني الولاء الأعمى التي لا زلنا نعاني منه اليوم.

لقد سكت أهل السنة عن حقوقهم..وصمتوا عن التجاوزات التي يرونها يوماً بعد يوم.. وقدموا المصلحة العليا على ما كان يجري من الحكومة من تنازلات لصالح الشيعة..وما كان يجري من فساد إداري ومالي في العديد من مؤسسات الدولة والعبث بأراضيها.. ومن يجرأ على مخالفة هذه القواعد يكون مصيره التهميش والتفكيك والتشهير..ثم يكون من المغضوب عليهم من الدولة.. فكم من عالم دين سني تم تحذيره أو إيقافه عن الخطابة لأنه قال كلمة حق..وكم من جمعية أو حزب أو جماعة إسلامية همشت وأضعفت لأنها أرادت أو فكرت بأن تناطح الحكومة..وتقف في وجه الفساد المستشري منها..وكم من سياسي سني أقيل من عمله لأنه عارض الحكومة.. وكم من نائب برلماني وقفت الحكومة ضده ودعت للتصويت لخصمه لأن الأول فضح بعض فسادها.. لهذا ما يحصل اليوم لأهل السنة من تفكك وضعف يرجع سببه الرئيس إلى الحكومة التي تتحمل وزر هذا الأمر ..إضافة إلى رخاوة تربية الأسر السنية لأبنائهم طوال الفترة الماضية.. فغفل الأبناء عن الاهتمام بالسياسة والدين..وتركوا الأعمال الشاقة للأعمال المريحة.. وصار كل منهم يرغب في اقتناء أفخم السيارات..ولبس أفضل الماركات..وزيارة أغلى المطاعم بدلا من الانشغال في أمور أهم بكثير من تلك السفاسف.

وفي المقابل عمل الشيعة لتقوية صفوفهم..وزيادة نسلهم..ودعم بعضهم البعض..ورفع مستوى تعليمهم..والضغط على الدولة للحصول على أكبر قدر من الحقوق.. وزاد من هذا صمت الحكومة تجاههم وتلبيتها لمطالبهم..بل إن الحكومة وفرت عليهم عناء زيادة نسلهم بأن جنست 70 ألف شيعي ليعملوا في الزراعة والتجارة ومختلف المهن.. والعفو عن 10 آلاف شخص في عام 1999 ليأتوا للبحرين مع تعويضات مجزية.. والعديد من الأمور الأخرى التي لا تقلل مما فعله الشيعة لأنفسهم الذين استطاعوا خلق تغيير جذري في تنظيمهم حتى وصلوا لما هم عليه من تنظيم فكري وحركي وسياسي وإعلامي بل حتى عسكري. ولنطرح تساؤلات مهمة اليوم تصعب الإجابة عنها:

·        ماذا لو تركت الحكومة الحبل على الغارب وحدثت حرباً أهلية بين الطائفتين..هل سيستطيع أهل السنة مجابهة جيش شيعي مدرب ومجند وبدا خبيرا في حرب العصابات والشوارع..وقد يبلغ قوامه 100 ألف (بحد شهادة العقيد عادل فليفل)؟

·        هل يستطيع أهل السنة لوحدهم مجابهة الجيش الإعلامي الشيعي الذي سيطر على الرأي العام العالمي..وكسب منظمات دولية معتبرة.. ومن ورائهم 40 قناة شيعية مستعدة لدعمهم.. والأدهى من ذلك وجود دولة كبرى تدعمهم وهي إيران؟
·        هل يستطيع أهل السنة أن يبتعثوا طلبتهم للدراسة للخارج مقابل قصر يدهم.. وقلة وبخل تجارهم..بينما تجد على الجانب الآخر يبتعث آلاف الشيعة على حساب تجارهم في كل مكان..حتى إن حسن العالي ابتعث مئات الطلبة في سنوات قليلة؟.. وعيسى قاسم والعديد من علمائهم وتجارهم يبتعثون طلبتهم في كل مكان؟
·        هل يستطيع أهل السنة أن يبنوا مساكنهم بأنفسهم في ظل السلحفاتية في تسليم وحداتهم الإسكانية أو الأراضي التي جلها أصبحت في البحر ولا يعلم مصيرها إلا الله؟ مقابل دعم التجار الشيعة لبيوت الإسكان الشيعية في بعض المناطق.. حيث بنا حسن العالي حوالي 300 وحدة إسكانية كلها كانت من نصيب الشيعة؟ بينما لم نجد تاجراً سنياً تبرع لبناء وحدة إسكانية؟
·        هل يستطيع أهل السنة أن يسيطروا على السوق الذي أصبح حكراً على الشيعة اليوم..وقد عرفنا حجم تغولهم بعد مقاطعتنا لهم؟

·        هل يستطيع أهل السنة أن يتزوجوا وينجبوا لزيادة نسلهم في ظل ضيق الحال الموجود..وفي وجود بيوت صغيرة تمنح لهم..وفي ظل الديون التي تثقل كاهل كل فرد منهم..لهذا تجد أن متوسط الأسرة السنية 5 أفراد والشيعية 15 فرد..بل إن في شهر أغسطس الماضي هناك 334 مولود شيعي في جدحفص مقابل 55 مولود سني في المحرق؟
         وغيرها أسئلة كثيرة يمكنكم طرحها كيفما شئتم.

لهذا فإننا إن أردنا أن نضع تحليلاً لمستقبل أهل السنة فنجد أن أمامهم خيارات محدودة جدا.. وقبل ذلك فلنرى وضعنا على الخريطة: إن أهل السنة في البحرين قابعين في ظل حكومة رخوة ذات سياسة غريبة مريبة.. تريد الحفاظ على نفسها وحكمها أكثر من اهتمامها بأي شيء آخر..حكومة من الصعب الوثوق بها في ظل ما فعلته سابقاً..وهي لن تألوا جهداً لإضعاف أهل السنة مستقبلاً إن تطلب الأمر..بل إن حكومتنا وللأسف لم تتعظ حتى من هذه الأزمة..فأضعفت كبرى التيارات السنية وعمدت لتهميشها..ودعمت المستقلين في انتخابات 2010 والانتخابات التكميلية 2011 تحقيقاً لأجندتها.. وعلى الجانب الآخر نجد أن هناك طائفة شيعية باتت مصدر خطر وقلق كبيرين على أهل السنة..طائفة متعطشة للسلطة ولنيل المناصب..بل ومتحمسة لتهميش أهل السنة والإيقاع بهم بل وحتى إبادتهم إن تطلب الأمر.. لهذا فإن الوضع الجغرافي لنا كأهل سنة في البحرين وضع مقلق ويدعوا لمراجعة فورية لأوضاع أهل السنة وتصحيحها بشكل فوري كوننا نتواجد وسط مطرقة الشيعة وسندان الحكومة.

خيارات أهل السنة

في ظل المعطيات السابقة..فإن أمام أهل السنة خيارات داخلية محدودة..بعضها عاجل وبعضها يمكن تأجيله.. وهي تكمن في الأمور التالية –بعد الاعتماد على الله عز وجل:
1.     على الصعيد السياسي: يجب وبأسرع وقت تشكيل جبهة سنية موحدة تضم كافة الأطياف من إسلاميين وليبراليين وغيرهم.. ومن واجب هذه الجبهة أن تتصدى لأي مد صفوي.. وتقف في وجه الحكومة ضد ما يجري من مهازل.. وترفض الفساد الإداري والمالي الذي ينخر في أجهزة الدولة..وتطالب بعدالة التوزيع والمساواة وتحسين مستوى المعيشة.. وتوصل مطالب الشعب بكل قوة للحكومة..وكنا قد استبشرنا بتجمع الوحدة الوطنية الذي كان مرشحاً ليقود هذه الأمور..ولكنه للأسف خيب آمالنا رغم دوره الجريء والممتاز في بداية الأزمة..فما لبث أن بات موطناً للخلافات والانشقاقات والصراعات على المناصب وحب الظهور..وكأن أهل السنة مكتوب عليهم أن يبقوا متفرقين متشرذمين في ظل وجود توحد شيعي (وإن كان ظاهريا).. لهذا فإن البديل المتوفر والأمثل حاليا هو تشكيل ائتلاف كبير يجمع هذه القوى المتنافرة مرة أخرى..مع إبرام ميثاق شرف توقع عليه جميع الأطراف بحيث تتفق على الأرضية الملائمة والسياسات العامة المشتركة كالقضايا المصيرية ونظم سير العمل والترشح للانتخابات (خصوصاً بعد إعلان التجمع خوض غمار انتخابات 2014)..والاتفاق على الأولويات..الخ.. ولا أدري إن كان هذا الأمر ممكنا بعد كل ما جرى..وبعد افتضاح فئة لا تريد الخير لأهل السنة..فأصبح همها الأوحد التسلق على ظهور الآخرين ثم رميهم بدائها.. أضف إلى ذلك الكيد الحكومي الرامي لتشتيت أي تجمع سني متكامل.. وسعيها لتهميش كبرى الجمعيات الإسلامية السنية.. ولو كانت الحكومة تريد تقوية أهل السنة لأمكنها ذلك بكل سهولة عن طريق احتضان اجتماعات تنسيقية للقوى السنية..ولكنها لا تريد.. ولهذا..فإن هذا الأمر لابد أن يحدث ضمن إطار أهلي وشعبي.. وهو أفضل الخيارات المتواجدة حاليا..ولعله الخيار الأوحد لتقوية الجبهة السنية داخل البحرين.. وبالنسبة إلي هو الأولوية القصوى التي باتت ضرورة يفرضها الواقع.. لأن بقاء الوضع على ما هو عليه ليس في صالح أهل السنة بأي حال من الأحوال.. فالتخبط واضح على القوى السياسية السنية.. فهي بطيئة الحركة..ضعيفة التأثير..قليلة التنسيق..عشوائية التنظيم.. والوضع الحالي المتأزم يزيدها انشقاقاً ونفوراً لبعضها.

2.     على الصعيد الاقتصادي: تشكيل جبهة اقتصادية من التجار والأغنياء من أهل السنة والجمعيات الخيرية لدعم وتقوية سنة البحرين فيما يتعلق بالقضاء على الفقر ودعم قضايا الزواج والتعليم والإسكان ومستوى المعيشة وغيرها.

3.     على الصعيد الإعلامي: تشكيل جهاز إعلامي مضاد للدفاع عن البحرين وتغيير وجهات النظر العالمية وإظهار الحقائق.. وتقوية صفوف أهل السنة..إضافة للدخول في سلك الجمعيات الحقوقية (وقد بدأ أهل السنة بفتح بعض الجمعيات الحقوقية).

لماذا لم ينجح تجمع السفارة الأمريكية؟

لا شد بأنكم سمعتم عن التجمع الذي تم تنظيمه من قبل بعض الغيورين في البحرين أمام السفارة الأمريكية احتجاجا على تعيين السفير الأمريكي الصهيوني الجديد جيلاسكي.. الذي افتضح أمره في العراق واليمن والسعودية.. لكن ما حصل كان مؤامرة حكومية بامتياز لإفشال هذا التجمع.. ومحاولة حكومية أخرى لصد أهل السنة ومنعهم من تنظيم تجمع أمام سفارة الولايات المتحدة الأمريكية التي رفضت هي هذا الأمر.. لهذا فإن الحكومة ووزارة الداخلية تحديداً أُحرجت من دعوة الاعتصام.. فلم توافق ولم ترفض متعمدة خلق هذه الضبابية.. وزعمت بأن الأوضاع الأمنية لا تسمح بذلك.. وهي رغبة منها في خلق بلبلة وتضارب أنباء لإضعاف هذا الاعتصام الذي كان سيحرجها أمام الأمريكان.. وبعد أن أدرك الأخوة هذا الأمر أدركوا بأن التجمعات في البحرين لا تتطلب سوى إخطاراً معيناً..فروجوا لترخيص التجمع أمام السفارة.. وحينما رأت وزارة الداخلية هذا الأمر صبت جام غضبها على أهل السنة..فهناك مصادر تفيد بأن وزارة الداخلية بناء على أوامر عليا ستفض التجمع بالقوة ولن تتأخر في ضرب المعتصمين ورمي مسيلات الدموع عليهم.. في تصعيد خطير غير متوقع ضد أهل السنة.. وربما أرادت الداخلية بهذا إيصال رسائل معينة من ضمنها عدم التفريق في التعامل بين تجمع للشيعة أو للسنة..فستضرب بيد من حديد لأي تجمع غير مرخص –بحد زعمها-..وهي رسالة إعلامية تريد إيصالها للخارج أيضاً.. بالإضافة إلى التأكيد على أن المس بأمريكا خط أحمر..ولن يتم الإنصات لأي ضغوط من أي جهة كانت –حتى لو كانت نفس الجهة التي أنقذت البحرين-.. وهم أهل السنة..لأن مصالحها الخارجية والحفاظ على كراسيها أولى من أي شخص كان.

وبعد ذلك..عرض المنظمون تغيير مكان التجمع إلى البسيتين.. فوافقت وزارة الداخلية.. مما يعني بأن الرفض كان متعمداً لأنه كان قرب السفارة الأمريكية المقدسة.. وليس كما روجت له بسبب الأوضاع الأمنية..وشكرا جزيلا يا وزارة الداخلية وشكرا قيادتنا الرشيدة!!! ((ويمكن تشوفون شيء إحنا ما نشوفه كالعادة))..وأعتقد أنكم عرفتم الآن سبب عدم تنظيم جمعية تجمع الوحدة الوطنية لأي اعتصام قرب السفارة الأمريكية رغم الضغوط الشعبية لوجود أوامر عليا بعدم تنظيم تجمع هناك.. وقبل أن أختم هذه الفقرة أطلب من الداخلية أن توفر قواها وتهديدها لأهالي القرى الذين يعيثون فيها فساداً بدلا من الاستقواء على أهل السنة الذين لم يرتكبوا أي مخالفة في جميع تجمعاتهم.

أحكام القضاء

من أهم ما حصل في الأسبوع الفائت وهذا الأسبوع هو أحكام القضاء في بعض الجرائم التي ارتكبت من حركة 14 فبراير ومن معها..وأهمها:

1.     حكم المحكمة الابتدائية حول مقتل شهيد الواجب الشرطي أحمد المريسي رحمه الله..التي تمثلت في إعدام أحد الخونة المعتدين..وسجن يتراوح بين المؤبد والطويل والقصير للآخرين.

2.     السجن المؤبد والطويل والقصير للخلية الإرهابية (مشيمع وأخوانه).

3.     سجن الأطباء لمدد تراوحت بين 3 و15 سنة.

4.     أحكام تراوحت بين 18 و15 سنة للمعتدين في شروع في قتل الطلبة بجامعة البحرين مع غرامة 35 ألف دينار.

5.     المؤبد للقتل العمد لآسيويين.

6.     الشروع في القتل والسرقة..تمت معاقبتهم بالسجن 15 سنة.

7.     أحكام تراوحت بين 10 و15 سنة لخطف شرطي وتعذيبه.

وبانتظار الأحكام المتبقية في حق قتل الشرطي كاشف منظور.. وقطع لسان المؤذن عرفان.. وقتل الشيخ راشد المريسي..والاعتداء على المساجد السنية..وهناك حوالي 450 شرطة أصيبوا ننتظر محاكمة المتسبب في إصابتهم..وهناك ما يقرب من 15 محاولة دهس للشرطة لا زلنا ننتظر محاكمة متسببيها كذلك.. وهناك خبايا وخفايا كثيرة حدثت داخل مستشفى السلمانية لا زلنا بانتظار الكشف عنها.. وغيرها كثير..وهذه الأحكام رغم أنها جاءت شديدة (في نظر لبعض) إلا أننا كنا نتمنى أن يتم تطبيق أقصى العقوبة للجميع..لأن ما ارتكب من جرائم سيبلغ تأثيرها النفسي حداً كبيراً..وكم كنا نتمنى لو نفذ فيهم شرع الله تعالى الذي ينص على قتل جميع من شارك في القتل.. وقطع يد جميع من سرق.. وتطبيق حد الحرابة في جميع من سد الطرق وروع الآمنين.

وتبقى في هذا الصدد أسئلة كثيرة ومهمة نوردها.. وأهمها حول كلمة (عفو).. فهل سيتم العفو عن هؤلاء من الملك خصوصاً بأننا تعودنا صدور 16 عفوا قبل ذلك..ومنها عفو عن قتل شرطي.. ولعل العفو إن لم يصدر الآن.. فسيصدر في وقت آخر..وأتمنى أن أكون مخطئاً.. لأن العفو عن هؤلاء يعني تأجيج الوضع وإثارة غضب أهل السنة والشعب البحريني والتساهل مجدداً في الأحكام.. وعدم احترام أحكام القضاء والرضوخ للمطالب غير الشرعية..إضافة إلى عدم الوضع في الاعتبار المصاريف والأتعاب التي تكبدتها الدولة طوال مدة المحاكمة.. رغم أني لا أظن بأن الدولة تعبأ بالمصروفات..لأن من أعطى (إكرامية) قدرها 16 مليون للفورملا دون سبب لا يهمه ضياع أية أموال.

جرائم الأطباء

ما إن صدرت الأحكام القضائية في حق الأطباء حتى صدرت الإدانات والاعتراضات من أمريكا وبريطانيا وغيرها.. والعتب على حكومتنا التي لم تبين حقيقة هؤلاء.. ولكي يعرف الجميع بعض جرائم الفئة الضالة..نلخص أهم ما ذكره النائب العام العسكري العقيد الدكتور يوسف راشد فليفل ونشر في جرائد قبل يومين .. حيث ذكر بعض خيوط القضايا والجرائم المرتكبة، وهي:
1.    تزعّم الدكتور علي العكري المؤامرة.. ووزع الأدوار.. وأمر بتعيين حراسات على مداخل ومخارج المستشفى.. فلم يُسمح بالدخول إلا لمن يرى هو وأتباعه أنه يحقق أغراضهم التي سعوا إليها.. وتم علاج غير مصابي الدوار من المنادين بإسقاط النظام وهدد كل من يخالفه.. وأوكل إلى المتهم الثاني علي حسن الصددي ومجموعته سد البوابات بسيارات الإسعاف حتى لا تتمكن قوات الأمن من دخول المستشفى.. وأوكل إليه أيضاً إقامة الخيام في مواقف السلمانية أمام مدخل الطوارئ.. وأحضر 2 كلاشينكوف وأسلحة بيضاء في سيارات الإسعاف. 

2.    تسخير سيارات الإسعاف لخدمة المتجمهرين في الدوار والمسيرات والاعتصامات التي كانت تحدث في البحرين.. وكذلك استخدمت لنقل الأسلحة..وقد استخدمت سيارات الإسعاف كسيارات لنقل الأشخاص الذين قبضوا عليهم ونقلهم إلى المستشفى واحتجازهم رهائن.. وكذلك استخدام سيارات الإسعاف لنقل الأسلحة وتوصيلها إلى المتجمهرين المشاغبين في جامعة البحرين ولنقل الأجهزة الطبية والأدوية إلى خيمة الدوار الطبية.. وتسيير هذه السيارات عشوائياً وعبثاً وذلك عن طريق السيد مرهون الوداعي وبإيعاز من المتهم الأول علي العكري.

3.    تخصيص المستشفى مكاناً لأسر الأشخاص لأغراضهم غير المشروعة من أفراد الشرطة أو أبناء طائفة السنة والمقيمين.. كما جعلوه مكاناً لتخبئة السلاح وذخيرته الذي أتى علي الصددي باتفاقه على ذلك مع العكري وخبأه في مخزن المؤن بالقرب من كلية الطب.. وتلك التي تمت تخبئتها في المستشفى في السقف المعلق لأحد مكاتب الجهة الشمالية الشرقية وفي غرفة التبريد رقم (4117) بالجناحين (45، 46) بالطابق الرابع بالمبنى القديم.. حيث تم العثور بالفعل في المكان الأول على أسلحة بيضاء منها قطع من الحديد وساطور وسيف ذو نصل معدني ومقبض ذهب ومنجل وسكاكين.. وفي المكان الثاني عثر على (سلاحين ناريين - كلاشينكوف مع ذخيرتهما) روسي الصنع.. وذلك لاستخدامها في مواجهة الشرطة حال اقتحامها المستشفى.

4.    تسخير البعض أنفسهم لخدمة المتجمهرين في الدوار ولينصهروا معهم ويكونوا جزءًا منهم لأجل خدمتهم.. وكان ذلك بناءً على توجيهات جمعية الوفاق وأعضائها الموجودين في هذه الاجتماعات .. فبدأت البيانات التي تخرج عن هذه المجموعة تتضمن بيانات كاذبة حول أعداد المصابين والمتوفين بزيادتها عن الحقيقة وعمدت إلى تلفيق الوقائع التي لا أصل لها في الحقيقة.. وذلك بإيعاز من المتهم الأول العكري.. كما أعطو المصابين بعض الأدوية التي تظهرهم في صورة سيئة على عكس الحقيقة بل وإعطاء هذه الأدوية لغير المصابين بالمرة لإظهارهم على هذه الصورة السيئة.. مدعين أمام أجهزة الإعلام ووسائله إصابتهم على يد أفراد الشرطة. 

5.    إجراء عمليات جراحية لبعض المرضى لا تستدعيها حالاتهم.. وذلك حسبما ورد في أقوال المتهمين واعترافاتهم.. كما أدلى المتهمون ببيانات وتصريحات إلى قنوات (العالم والمنار والجزيرة الإنجليزية) وقنوات أخرى.. تدور حول أعداد المصابين وإصاباتهم وجميعها كانت ملفقة ومغايرة للواقع والحقيقة... وذلك بقصد الإساءة إلى السلطات والحكومة في البحرين.. ولإظهارهم على أنهم ضحايا لنظام الحكم في المملكة وإظهاره أنه نظام قمعي جائر خلافاً للحقيقة والواقع.

6.     تخصيص أكياس الدم الموجودة في بنك الدم بالمستشفى لصالح هؤلاء وإعطائها لهم في الدوار ..فكان يتم استخدام تلك الأكياس في تزييف مواقف غير حقيقية.. إذ كانوا يسكبونها على غير المصابين من المتظاهرين وتصويرهم في حالة تخدع الناظر إليها.. وتصويرهم عبر شاشات القنوات التلفزيونية والفضائية التي خصصوا لها مكاناً في الطابق الثاني بالمستشفى تواجدت فيه بصفة مستمرة لنقل هذه الأحداث الملفقة عبر شاشاتها على المجتمع المحلي والدولي بقصد الإساءة إلى نظام الحكم في البحرين وكسباً للتعاطف الدولي مع هؤلاء المتهمين. 

وقد أوردت لجنة كرامة الحقوقية بعض المخالفات الأخرى التي حدثت في السلمانية تمثلت في:

1.     المسئولية المباشرة عن وفاة خمسة من المرضى.. وتوفر الشبهة الجنائية في استهدافهم بشكل متعمد أو غير متعمد من خلال الإهمال أو التقصير في علاجهم لأسباب عنصرية محضة.. نظرا الى انتمائهم الى الطائفة السنية.

2.     بناء خيم للإقامة الدائمة للمحتجين داخل باحة المستشفى وأمام مدخل الطوارئ.. يعيشون وينامون فيها.. إضافة لتخصيص مسرح عام للخطب...وسماح الكادر الطبي لشخصيات سياسية ورؤساء جمعيات مثل رئيس جمعية الوفاق علي سلمان.. ورجل الدين محمد حبيب المقداد ورئيس حركة حق حسن مشيمع وغيرهم بقيادة تظاهرات وندوات داخل المستشفى.

3.     قيام محتجين بانتحال صفة الأطباء والكذب في وصف الأحداث وأعداد القتلى في حواراتهم مع وسائل الإعلام والقنوات الفضائية.

4.      قيام الكادر الطبي بطقوس مذهبية من قبيل جعل المحتجين يقبلون القرآن بطريقة خاصة ويقسمون عليه قبل دخولهم المستشفى.
5.       تهديد قيادات وزارة الصحة الذين اعترضوا على احتلال المستشفى والاعتداء عليهم وتمزيق ملابس بعضهم. 

6.     تقديم خدمة العلاج على أساس طائفي وهو ما شكل خطرا على حياة كثير من المرضى.. بل وتسبب في وفاة 5 أشخاص من أهل السنة وإجهاض امرأة بسبب تأخرهم المتعمد في إرسال الإسعاف.. أو تأخير علاجهم.

7.      اختطاف أفراد من المواطنين والجاليات وتعذيبهم في المستشفى.

8.     قيام المحتجين والكادر الطبي بترويع وإهانة المرضى غير الشيعة..وخاصة من الطائفة السنية والوافدين.. وتعذيب بعضهم جسديا. 

9.     القيام بعمليات جراحية وهمية وأخرى لا داعي لها.. حتى انهم فتحوا رؤوس وبطون بعض المرضى بلا داع. 

10.سرقة أدوية بكميات كبيرة من المستودعات الطبية وفقدان بعض المعدات الباهظة الثمن.
وقد أوردت بعض المصادر قيام بعض الأطباء والممرضين الشيعة باغتصاب الممرضات الآسيويات وتصويرهن وتهديدهن ببث الأفلام إن أفصحن عما يجري..

ونقول بعد كل هذا.. هل سيأتي أحد وينكر التهم المنسوبة إلى هؤلاء المجرمين أو يتجرأ ويدافع عنهم بحجة كونهم أطباء؟!! وهل ستدافع بريطانيا المجرمة وأمريكا المنافقة عن أمثال هؤلاء؟ ولا زلنا ننتظر بشغف بث اعترافات الأطباء على تلفزيون البحرين لنعرف المزيد.

الانتخابات التكميلية

ها قد انتهت الانتخابات التكميلية..وفازت وجوه جديدة في المجلس..وجلهم من المستقلين ومن النساء (الذين تريدهم الحكومة).. ولكن يبقى السؤال: هل سيصمد هذا المجلس الذي أصبح ضعيفا وحكوميا بامتياز أم لا..؟؟ من خلال استقراء الواقع لا أظن بأن هذا المجلس سيصمد كثيرا.. فهناك مؤشرات قد تؤدي إلى حله..فالوفاق لن تسكت عما يجري وستتجه للتصعيد كلما أتيحت لها الفرصة..والهجمات الإعلامية ضد البحرين مستمرة دون هوادة..والتنازلات الحكومية تزداد يوماً بعد يوم.. والاتصالات بين الحكومة والوفاق مستمرة لحلحلة الأوضاع والتفاوض على بعض الأمور.. لهذا فإن هناك سيناريوهات عديدة قد تحدث في الفترة القادمة بعد صدور تقرير بسيوني.. وكلها تتعلق بسياسة الدولة وإجراءاتها في المرحلة المقبلة.. ولعل أبرز سيناريوهين مطروحين هما:

1-   السيناريو الأول: بدء حوار سري أو علني بين الحكومة والوفاق يتنازل بموجبه كل طرف عن بعض الأمور..مع العلم بأن الحوارات والاتصالات بين القيادة السياسية والوفاق لم تنقطع.. ثم ستبدأ حياة سياسية جديدة في البلد..حيث تتنازل الوفاق عن المطالبة بإسقاط رئيس الوزراء مقابل إطلاق جميع المساجين وتغيير الدوائر الانتخابية وتوسيع سلطات المجلس النيابي (وهناك تصريحات من مجلس الوزراء تؤكد هذا الأمر).. إضافة إلى إعادة الانتخابات لأجل عيون الوفاق (وعفا الله عما سلف).. وأنا أرجح هذا السيناريو بنسبة 60 إلى 70%.

2-   السيناريو الثاني: عدم تقديم الحكومة لتنازلات.. وعدم العفو عن المجرمين.. وهو ما سيحفز ويستفز الشارع الوفاقي وحزب الله البحرين لاستمرار العمليات والتفجيرات في مناطقهم..وقد يكون هناك تصعيد ممنهج بعد ذلك –إن استمر التعامل الرخو من الدولة ضد هؤلاء-.. وأرجح هذا السيناريو بنسبة 30 إلى 40%.

دخول التجمع لانتخابات 2014

أعلنت جمعية تجمع الوحدة الوطنية في 4 أكتوبر على لسان أمينها العام الحويحي دخولها المعترك الانتخابي لعام 2014..وهو أمر حر للأخوة في الجمعية..لكن هذه الخطوة من شأنها أن تثير العديد من التساؤلات التي نوجزها في التالي:

1.     أعلن التجمع في البداية بأن هدفه ليس الانتخابات..وطمأن باقي الجمعيات بأنه لن يترشح أحد من اللجنة العليا للتجمع..ولكن هذا التصريح وفي هذا الوقت بالذات من شأنه بيان حقيقة ومآرب التجمع وهو الانتخابات لا غير..خصوصاً مع وجود أشخاص سبق أن ترشحوا ولم يفز أي أحد منهم فيها..لهذا فالثارات القديمة موجودة..والرغبة عندهم جامحة لهذا الأمر.. وبناء عليه قام التجمع بإسقاط المنافسين الأقوياء من كبريات الجمعيات أولا..ثم تحول لجمعية سياسية أختير أعضاؤها بعناية ثانيا..ثم تم الإعلان عن المشاركة في الانتخابات ثالثا.

2.     دخول التجمع في الانتخابات إذا لم يسبقه عقد ائتلاف مع جمعيتي المنبر والأصالة فمن شأنه تعميق الخلافات السنية التي ستحدث في انتخابات 2014.. فيكفي ما حصل بين المنبر والأصالة..ولو دخل التجمع بينهما فستزداد الخلافات بالتأكيد إلا إذا تم التحالف بين الجمعيات الثلاث على أطر معينة تكفل عدم التداخل والتنافس الشرس.

3.     ما يحدث الآن يزيد من الشائعات المنتشرة بقوة في الفترة الأخيرة التي تتوقع ترشح د.عبد اللطيف آل محمود للمجلس النيابي لتهيئته بديلا لخليفة الظهراني في رئاسة المجلس النيابي.. ومما يزيد من هذه التكهنات هي الأخبار المتواترة التي تفيد احتمال تولية النائب غانم البوعينين (نفس دائرة د.عبد اللطيف آل محمود) إحدى الحقائب الوزارية.. ويؤكد هذا الهيكل الإداري الغريب لدى التجمع الذي فيه رئيس قوي كالدكتور عبد اللطيف آل محمود..ثم ينتخب شخص آخر لمنصب الأمانة العامة (وهي مرتبة تفوق مرتبة الرئيس من حيث التصريحات والتحرك والتأثير الإعلامي).

4.     سرعة إصدار التصريح في وقت كهذا (بعد الانتخابات التكميلية) أمر يدعو للاستفهام..وأدعوكم للربط بين هذا الأمر وبين السيناريو الأول الذي ذكرتُهُ في الفقرة السابقة من احتمال حل المجلس النيابي..لهذا من يقرأ تصريح الحويحي بعناية يفهم المغزى من قوله (سنشارك في الانتخابات القادمة في 2014 أو أية انتخابات تكميلية) لعلم التجمع باحتمال حل المجلس عاجلا أم آجلا.

5.     لا زلنا نعتب على التجمع انشغاله في قضاياه الشخصية وإغفاله ما يجري على الساحة السنية من شحن وتفكك وغضب شديد جراء ما يجري في الدولة..فكنا نتمنى أن يعلن التجمع عن إستراتيجية واضحة لمواجهة المد الصفوي أو دعم أهل السنة.. وكنا ننتظر من التجمع أن يقود اجتماعات تنسيقية لعقد ائتلاف بين القوى السنية وتوحيد الصفوف.. فإذا به يعلن عن مشاركته في الانتخابات القادمة!!! لذلك أرجو من التجمع أن يكون مجمعا لأهل السنة لا أن يفرقهم.

أين الأصالة والمنبر

من حقنا أن نعتب على الجمعيات الإسلامية السياسية المؤثرة..وعلى رأسها الأصالة والمنبر..فمن الملاحظ خفوت تأثير الجمعيتين في الفترة السابقة..وكان من الأولى على الجمعيتين تقوية التنسيق بينهما..وملأ الفراغ الذي تركه التجمع في الشارع السني..وتنظيم الفعاليات والتجمعات..وجس نبض الشارع السني..ولكن للأسف بدا دور الجمعيتين سلبياً بعض الشيء ولا ندري ما الذي ينتظرونه؟!

كلمة ولي العهد

كعادة ولي العهد..لم يأت بجديد في كلمته التي صفق لها البعض بالأمس..فقد ذكر بأن الدولة ستكون الدرع الحصين لمن يريد المساس بأمن الوطن..وهل هذا يدعوا للتصفيق!! وهل هذا يستحق المن والذكر والتصريح أم أن هذا من أهم واجبات الدولة وهو حفظ الأمن الذي فقدناه منذ زمن بسبب سياسة هذا الدرع الذي ذكره ولي العهد.. ونتمنى أن يسبق هذا التصريح أفعالاً.

والأمر الآخر نصيحته التي قدمها للشعب بألا يقاطعوا بعضهم البعض..ونرجو من سموه أن يوفر هذه النصيحة لنفسه..لأن لا أرض ستقل ولا سماء ستجمع بين شريف وخائن للوطن..وسنظل نقاطع من تسبب بتفريق شملنا والإضرار بنا مهما حصل..وإن أي فلس ندفعه لأمثال هؤلاء سيعود علينا بالوبال مستقبلا.

تطور أسلحة حزب اللات البحرين

رأينا كيف قام مجرموا حزب اللات في البحرين بتطوير أسلحتهم المستخدمة ضد رجال الأمن.. فمن السيوف والأسياخ إلى المولوتوف والسلندرات..ثم إلى الغازات السامة كالتيزاب والقنابل الصوتية والحارقة والأسياخ المعدة بشكل يسبب أكبر قدر من الجرح للشرطة والمصدات الخشبية وغيرها.. كل تلك الأمور تدل بشكل واضح على أن حزب اللات اللبناني لا يزال يوجه شيعة البحرين للتصعيد.. وهو مَن وراء ما يجري عندنا..وما لجوؤهم للعنف الممنهج العلني إلا دليل على قرب نهايتهم بإذن الله.. 

وننتظر من الدولة مصادرة جميع هذه الأسلحة الخطيرة وتفتيش الأوكار والمزارع الشيعية والعديد من البيوت التي خبأت بها العديد من الأسلحة في الفترة الأخيرة.

أسرار لقاء أوغلوا..بشار

نشر موقع مفكرة الإسلام بعض تفاصيل اللقاء السري الذي جمع وزير الخارجية التركي داوود أوغلو..وبشار الأسد حول الثورة السورية..ومما لفت نظري في التفاصيل هي تصريحات بشار الأسد التي قال فيها بأنه سيحرق المنطقة بأسرها في 6 ساعات فقط لو حدث أي تدخل دولي...حيث قال الأسد لأوغلو بأن "قوى عظمى كبيرة تدرك كل الإدراك أنه مع أول صاروخ يسقط فوق دمشق لأي سبب كان.. فإنه بعد ست ساعات من سقوط هذا الصاروخ سأكون قد أشعلت الشرق الأوسط وأسقطت أنظمة.. وأشعت الفوضى والحرائق قرب حقول النفط الخليجية..وأستطيع أن أغلق المضائق المائية العالمية..لا تظن إنني أبالغ.. دوائر القرار في بلدك وفي بلاد أخرى تدرك إن كنت أقول وأفعل أم أقول فقط...وإذا حصل أي جنون تجاه دمشق.. فأنا لا أحتاج أكثر من ست ساعات لنقل مئات الصواريخ إلى هضاب الجولان لإطلاقها على (تل أبيب) وسحقها عن بكرة أبيها.. وفي الوقت نفسه سنطلب من حزب الله اللبناني فتح قوة نيرانية على (إسرائيل) لا تتوقعها كل أجهزة الاستخبارات.. كل هذا في الثلاث ساعات الأولى من الست ساعات...وفي الساعات الثلاث الأخرى ستتولى إيران ضرب بوارج أمريكية ضخمة راسية في مياه الخليج.. فيما سيتحرك الشيعة الخليجيون لضرب أهداف غربية كبرى.. وقتل أمريكيين وأوروبيين حول العالم.. إذ سيتحول الشيعة في العالم العربي إلى مجموعة فدائيين انتحاريين صوب كل هدف يرونه سانحاً.. وسيخطفون طائرات شرق أوسطية".

بغض النظر عن مدى صحة هذا الكلام من عدمه..إلا أننا لا نستطيع إغفال التغلغل الشيعي في كل دول الخليج وسعيهم المتكرر لزعزعة أمنها بأي وسيلة..وبأن هناك خلايا نائمة خطيرة يمكن إحياؤها في أي وقت إن تطلب الأمر عن طريق إيران وحزب الله وسوريا.. ومن هذه الخلايا ما حدث بالأمس القريب في منطقة العوامية بالقطيف التي يقطنها عدد غير قليل من الشيعة..حيث أثار نفر تابعون لحزب الله السعودية القلاقل.. بنفس أساليب حزب الله البحريني المقتبسة من حزب الله لبنان..حيث رموا المولوتوفات والحجارة وسدوا الشوارع.. وخرجوا بالدراجات النارية محمل بعضهم بأسلحة نارية (رشاشات) أصابوا بها 11 شرطة ورجل وامرأتين.. في محاولة من حزب الله التمويه على ما يجري في سوريا.. ونترقب رداً سعودياً مزلزلاً يعلِّم فيه دولتنا كيف يكون الرد على هؤلاء.


د.حسن الشيخي
5 أكتوبر 2011
الإيميل
المدونة
تويتر
@hasanshiakhi