الثلاثاء، 23 أغسطس، 2011

انتبهو..يريدها الصفويون حربا أهلية

أصبحت أهداف الوفاق ومن معها من ذوي التوجهات الصفوية واضحة وجلية للعيان..فهي تريد نشوب حربٍ أهلية طرفيها السنة والشيعة على غرار ما حدث ولا زال يحدث في العراق ولبنان..يريدها هؤلاء تقسيماً للبلد بعد أن كانوا سببا رئيسياً في إذكاء نار الطائفية التي لا يدرك هؤلاء بأنها لو اشتعلت فستحرق الأخضر واليابس ولن ينجو منها أحد..ولكن يبدو بأنهم قد دبروا لأنفسهم مخارج شتى..فالمليونيريين عيسى قاسم وعلي سلمان وغيرهم يمتلكون عقارات في لندن وغيرها يمكنهم اللجوء إليها حال الضرورة علاوة على علاقاتهم الحسنة مع البريطانيين والأمريكان..ولا يهمهم إحراق البلد لأنهم ليسوا حريصين عليه أصلاً..فهم عملاء تم تجنيدهم لأغراض محددة.

النموذجان اللبناني والعراقي..و السوري الآن
لو تأملنا في النموذجين القريبين منا جداً..وهما لبنان والعراق.. ولو أحسنَّا قراءة ما جرى هناك لعرفنا مدى الخبث الصفوي الإيراني الرافضي الذي يعمل ويتغلغل في المنطقة..ففي لبنان استطاعت إيران استغلال الحرب الأهلية فيها في الثمانينات أحين استغلال..فدعمت الطرف الشيعي وقوَّته وأنشأت حزب اللات الذي بات طعنة في ظهر الأمة اليوم..فقام هذا الحزب باحتلال جنوب لبنان (القريب من إسرائيل) وهو استفهام كبير حول أسباب اختيار تلك المنطقة تحديدا رغم وجود أغلبية سنية كانت فيه في السابق..فنكل بأهل السنة وطردهم من الجنوب..ثم نصب نفسه –كذبا- جناحاً مقاوماً.. فأتى بالأسلحة الإيرانية التي مُررت له عن طريق سوريا منذ زمن..حتى أصبح هذا الحزب يمتلك أسلحة متطورة وقوة لوجستية استخباراتية معتبرة شكلت منه نموذجاً صريحا للدولة داخل الدولة.. واليوم ما فتئ الحزب يذكي نار الطائفية كلما خفتت من خلال تهديده لأي يد تمتد لأسلحته بالقطع كونه الطرف المقاوم الوحيد في المنطقة بحد زعمه..وقد ثبت مؤخراً بأنه هو من اغتال رفيق الحريري (أكبر من يدعم السنة في لبنان سابقاً).. وها هو اليوم يمد أياديه القذرة للخارج عن طريق دعم حزب الله العراق والكويت والبحرين والسعودية..فأثار القلاقل في تلك الدول المسالمة وغسل أدمغة الشيعة الموالين له فوتر الأجواء وعكر الصفو وأحدث القلاقل حتى وصلت أذرعته للبلد الحرام (مكة المكرمة) وفي زمن حج بيت الله.. ففتت الترابط بين كيانات شعوب تلك الدول.. وساهم في تأجيج مفاهيم الكراهية والحذر بين أطياف البلد الواحد.

أما النموذج العراقي فهو أحق أن يدرس جيدا كون البحرين (عراقا صغيرا) تحتضن أطيافا كثيرة وأهمها السنة والشيعة.. ونشأت جميع الطوائف مسالمة لبعضها ومحبة لها..حتى جاء الاحتلال الأمريكي وتبعه الاحتلال الإيراني الصفوي الذي أذكى الخلافات وزعزع الأمان هناك..ففجر مراقد الأئمة لاتهام السنة بها..وقتل آية الله الحكيم الشيعي لمنع أية مرجعية عربية هناك وليتهم السنة بذلك..ودعم الشيعة بكل ما أوتي من قوة..وهرب مليوني إيراني للعراق وجنس أغلبهم ليعملوا  مع الشيعة الآخرين في الجاسوسية..ونكل وعذب وقتل علماء السنة وأهلها..وشردهم للخارج ليخلوا له الجو اليوم لتطبيق أجندته الواهية التي تسعى لضم العراق ضمن إطار منظومة ولاية الفقيه..فنشأ شحن طائفي غير مسبوق هناك..وأصبح السني لا يثق بالشيعي..وأصبح الشيعي يحارب السني على الأسماء والهويات.. وها هي العراق اليوم تتباكى على أيام صدام حسين طامعة في الأمان والسلام.

والنموذج الثالث الذي دخل أو يكاد يدخل في القصة هو الطرف السوري الذي ما إن أحس نظام الأسد بسقوطه حتى أذكى شرارة الطائفية بين السنة والشيعة العلويين النصيريين بتدبير إيراني صفوي خبيث..وتنفيذ علوي..وستحاول اللعب بشكل أكبر على هذا الوتر إن تطلب الأمر مستقبلاً.

إسقاط النماذج الثلاث على البحرين
ما سردناه للتو كان ليتكرر في البحرين..وإلى اليوم تحاول إيران وأذنابها هنا تحقيق هذا الحلم في البحرين..لأن توتر أي إقليم طائفيا هو نجاح لها..لأنها تدعم أذنابها بينما لا يجد الآخرون (أهل السنة) من يدعمهم ويساندهم كونهم يفتقدون مشروعاً إسلاميا سنيا حقيقيا في المنطقة يواجه المخطط الفارسي الخبيث.

في البحرين..أراد الصفويون ومنذ التسعينات نشوب هكذا أحداث..ولكن الوضع كان مختلفاً في التسعينيات ولم يستطع الصفويين ذلك..والآن أراد ممثلين في الوفاق وحركة حق ومن معهما ومنذ ظهور أولى بوادر فشل المشروع الانقلابي في 2011 وتحديداً منذ إطلاق دعوة الحوار عن طريق ولي العهد أن يلعبوا على الوتر الطائفي..فتحرشوا بأهل السنة من خلال مضايقة فتاة المرفأ المالي..وإطلاق المسيرات المتوجهة للرفاع والمناطق السنية..والإساءة للقيادة ولرئيس الوزراء تحديداً –المحبوب من السنة-..والاعتداء على العمال الاجانب..والاعتداء على المتطوعين والمتطوعات في المدارس.. وما حصل من أحداث مؤلمة في الجامعة.

وبعد دخول درع الجزيرة وانتهاء المرحلة الأصعب والقضاء على المخطط الانقلابي الآني وانتهاء فترة السلامة الوطنية.. جاءت الخطة البديلة (ب) للصفويين..وهي إكمال المخطط بحرب إعلامية حقوقية كسبوا معارك كثيرة فيها تدل على تفوقهم وإعدادهم منذ زمن لها.. حيث تشير بعض المصادر إلى إرسالهم مع شيعة الخارج ما يزيد على 700 ألف رسالة شكوى تحمل كذبا وتضخيماً لما يحدث في البحرين منها ذكرهم مقتل 650 شخصاً في عملية تطهير الدوار وغيرها من الأكاذيب (لهذا لا تتفاجئوا بالاهتمام الزائد بقضية البحرين).. ثم توالت الضربات التي وجهتها الدولة للوفاق عن طريق الدعوة لحوار التوافق الوطني..وحينما أدركت الوفاق خسارتها فيه انسحبت منه وادعت فشله.. ثم وجهت الدولة ضربة رابعة أخرى للوفاق من خلال الاستعانة بلجنة تحقيق محايدة لتقصي الحقائق من باب (مكره أخاك لا بطل) لأن الأمم المتحدة كانت على وشك إرسال لجنة أممية للتحقيق بعد ضغط المعارضة البحرينية.. فحاولت الوفاق جس نبض اللجنة ولما أدركت بأن اللجنة ليست على هواها أطلقت الشائعات حولها وهددت اللجنة وأتلفت محتوى مبناها رغم إرسال أتباعها ما يزيد على 25 ألف شكوى مقابل أقل من نصف هذا العدد تم إرساله من أهل السنة والأجانب (والعبرة ليست بالكثرة..فجل شكاواهم محض افتراءات).

والآن عادت الوفاق لتطبيق السيناريو الدائم لها والذي يبقى ورقة مهمة ترميها الوفاق وأمهاتها حزب الله وإيران كلما ضاقت السبل وأسقط في يدها..وهو اللعب على الوتر الطائفي ثم اتهام الحكومة بالسعي إليه..وبدأت أولى إرهاصات هذا المخطط بتصريح نائب الأمين العام للوفاق خليل المرزوق الذي ذكر بأنه في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم سيكون هذا مؤشر لحرب أهلية.. ثم جاء تصريح عيسى قاسم في خطبة الجمعة بتوجيه أتباعه بضرورة الالتزام بالسلمية والابتعاد عن شعارات التسقيط والسب لأي فرد (ويقصد القيادة)..ثم أتبعه علي سلمان بتصريح ثالث يقول فيه بأن الوفاق وهو بعيدين كل البعد عن شعارات إسقاط النظام وأن الهدف هو إصلاح النظام..والهدف واضح من هذه التصريحات الثلاث..وهو تكليف جناح حزب الله البحرين بالتمهيد للحرب الأهلية عن طريق افتعال بعض الأمور..وإبعاد رموز الوفاق والمحلس العلمائي عن هذا المخطط والنأي عنه أمام العالم ولجنة التحقيق والبعد عن الشبهات التي قد تثار حولهم..ثم اتهام الحكومة وأهل السنة تحت مسمى (بلطجية النظام) به.. والهدف واضح..وهو إعادة التوتر للبحرين وإحياء القضية دوليا.. ثم طلب لجنة أممية للتدخل لحماية إبادة الشيعة!

 وفعلاً تم البدء بتنفيذ هذا المخطط الخبيث.. لافتعل جماح حزب الله بعض المشاحنات والتحرش بأهل السنة عن طريق تكسير زجاج مسجدين لأهل السنة في مدينة حمد وكتابة شعارات تسقيط لرموز البحرين على جدران وأبواب المسجدين..ثم قام نفس الأشخاص (شيعة) بالكتابة على جدران جامع الزهراء الشيعي لإيهام الشعب ووسائل الإعلام بأن هذا من افتعال أهل السنة..وتم القبض على من افتعل هذا ولله الحمد..وقد اعترفوا بأنهم تلقوا أوامر لافتعال فتنة طائفية من قبل معمميهم.. ثم قام آخرون بتكسير سيارتين لأهل السنة في البديع..وأيضاً قبض عليهم من أهل البديع الشرفاء..كما تم الاعتداء على أحد حراس الحدائق الأجانب في البديع أيضا.. ثم تعمد الشيعة العجم الخروج من مأتم كريمي لسوق المحرق لممارسة طقوسهم البدعية.. مما استدعى تحرك شرفاء المحرق لمنع هذا الأمر ...فتدخل رجال الأمن لإيقاف المواجهات التي قد تقع بين الطرفين..وكم نتمنى أن تضع الدولة حداً لتلك الشعائر خصوصا في الأماكن المختلطة وأن يلزم هؤلاء بالبقاء في مآتمهم أو الخروج في حدودها فقط.. وفي محاولة أخرى يائسة من الوفاق لإفشال تحركات الدولة هددت هي وأفرادها كل من يريد الترشح للانتخابات التكميلية من الشيعة لإفشال الانتخابات.
ولا نستبعد في الأيام التالية قيامهم بإلحاق الضرر في المرشحين الشيعة الآخرين..بالإضافة إلى قيامهم بالتصعيد المرتب وزيادة وتيرة الاعتداء على رجال الشرطة..والتحرش بأهل السنة خلال الأسبوع الأخير من شهر رمضان..بالإضافة إلى أيام العيد الذي سيحاولون العودة فيه لدوار المتعة.. وقد شاهدنا بلبلهم نبيل رجب يحرضهم على هذا الأمر.. وقد بدأت بوادر تحرك خلايا حزب الله البحرين بالظهور من خلال إحراق الحاويات..ووضع الحواجز..ورمي الشرطة بالحجارة..ووضع المتفجرات محلية الصنع في أكثر من مكان..وربما سيلجئون في الفترة القادمة باستخدام سلاحهم القديم..المولوتوف وسلندرات الغاز.

                                                   رسالة وزير العدل لعيسى قاسم
لا شك بأنكم اطلعتم على الرسالة المرسلة من وزير العدل لعيسى قاسم التي تحذره من مغبة أفعاله وخطبه التحريضية..وقد قرأت الرسالة أكثر من مرة ولم أجد ما يمس عيسى قاسم أو الشيعة بسوء..بل كانت الرسالة مهذبة أكثر من اللازم..ولكن كعادته هو وأتباعه..فسيقومون باستغلال الرسالة لبدء حملة تصعيدية جديدة..وقد قرءنا ردود أفعالهم المبالغ فيها..ووضح خلالها رغبتهم بافتعال أزمة من لاشيء..وهذه أفعال المفلسين..ونتوقع الآن أن تبدأ حملات عنف في مناطق وقرى الشيعة رداً على المس بذات عيسى قاسم المقدسة..وقد بدأ التصعيد واضحا البارحة في مختلف قرى البحرين..حيث وضع الإنقلابيون حاويات القمامة والحواجز في مختلف قراهم..وزادوا من جرعات قذف رجال الشرطة والأمن بالحجارة..ومن هنا نتمنى أن لا تكون ردة الفعل المفتعلة هذه مبرراً للدولة بأن تخفف من حدتها أو تدفعها للاعتذار من عيسى قاسم أو التراجع عن الرسالة..بل نتمنى أن تواجه الدولة هذا الأمر بكل قوة..حتى لو وصل الأمر إلى القبض على المحرض الأكبر عيسى قاسم..وسؤالي لوزير العدل وللحكومة: هل كان سيحصل ما حصل الآن لو أوقفتم عيسى قاسم منذ البداية ولو طبقتم القانون أولا؟!؟

ما المطلوب؟
أوجه ندائي لأهل السنة بالتحلي بضبط النفس وعدم الانجرار وراء هذا المخطط الذي يطمح إليه هؤلاء وهو جرجرة البلد لحرب أهلية طائفية لن نكون الرابحين فيها نحن أهل السنة بالتأكيد.. كما أوجه ندائي لوزارة الداخلية وأفراد الأمن البواسل الذين بذلوا كل طاقتهم في الفترة السابقة بأن يتحلوا بالوعي والانتباه لما سيجري..وأن يفشلوا أي مخطط قبل أن يبدأ..وندرك وعليهم وقوة تدريبهم لهذه الأمور.

ومع هذا نقول بأن فترة الصبر وضبط النفس لا يمكن أن تستمر طويلاً..لأن الشارع السني مشحون منذ زمن..وزاد شحنه بعد الأحداث..وزاد أكثر بعد تنازلات الدولة غير المبررة للانقلابيين وظهور فضائح فساد وتلاعب في الأموال العامة من قبل الصفويين وسكوت الدولة على هذا الأمر..لهذا فهو صبر لفترة محددة إلى أن تنتهي لجنة تقصي الحقائق من تقريرها..وبعد ذلك على الدولة أن تعالج أخطائها وتصحح من أوضاع البلد وإلا فإن نفس المخطط سيتكرر..فالصفويين يصعدون من الوضع يوماً بعد يوم..ولن يسكتوا حتى الحصول على ما يريدوه.. ولا أحد يضمن ما الذي سيفعله الشارع السني وإلى متى سيصبر.

مرحلة ما بعد تقرير بسيوني
نحن ننتظر على أحر من الجمر  إصدار بسيوني لتقريره حتى نرى الإجراءات (الجهنمية) التي ستتخذها الدولة لإصلاح الأوضاع ورد الأمور لنصابها..وحتى نقطع الأعذار عنها.. ولكنا في الأساس غير متفائلين من ردة فعل الدولة بعد تقرير بسيوني..وهل ستغير من سياساتها أم لا..وكل المؤشرات الظاهرة حاليا ومن خلال قرائتنا للأوضاع منذ 30 عاما نجد بأن دولتنا وللأسف لن تحرك ساكناً..ولن تغير من الأحداث..فهل ستعدم من قتل ودهس الشرطة؟..وهل سترد حقوق العمال الأجانب وهي التي ضغطت أصلاً لتنازلهم عن قضاياهم مقابل تعويضات مالية؟ وما هي الأحكام التي ستكون ضد شبكة الانقلاب الكبرى (مشيمع ورفاقه)؟.. وما مصير فساد بابكو وألبا وطيران الخليج وغيرها؟ وهل ستتم محاسبة وزراء الفساد كنزار البحارنة ومجيد العلوي وغيرهم؟..وشخصياً أستبعد ذلك..ولكني إن كنت متفائلاً فهو تفائل بصحوة ويقظة الشارع السني الذي تغير كثيرا عن مرحلة 14 فبراير..ونتمنى أن يستمر تغيره وتستمر صحوته.  


الإصابات المتكررة للشرطة
لا ندري إلى متى سيستمر مسلسل إصابات رجالات الأمن والشرطة المساكين..فهل يعقل أن تبلغ إصاباتهم إلى هذا الوقت ما يزيد عن 400 إصابة منذ 14 فبراير..وإلى متى سيستمر السكوت عن هذا الأمر؟..ولماذا لا يتم إظهار صورهم على الملأ ولوسائل الإعلام المختلفة؟ وهل بسيوني على علم بتلك الإصابات أم لا؟

النظام السوري وإسقاطاته على أحداث البحرين
نوقن بأن سقوط النظام السوري سيكون بإذن الله فاتحة خير على الأمة..وسيصيب المشروع الصفوي في مقتل..وسيضعف كثيرا من قوة حزب الله الذي سيكون محاصراً دون دعم من الآخرين..خصوصاً بعد خسارته لتعاظف الكثيرين من أهل السنة بعد موقفه المخزي من أحداث سوريا ووقوفه مع النظام الهمجي المجرم.. وسيكون لهذا الأمر تأثير على مجريات الأحداث في البحرين بكل تأكيد..ونرى اليوم مبشرات سقوط النظام السوري كثيرة بإذن الله..بل إن النظام الإيراني نفسه بدأ ينأى بنفسه عن الأحداث وصرح قائلا بأن ما يجري في سوريا شأن داخلي..وهو مؤشر على بدأ تخلي النظام الإيراني عن حليفه الاستراتيجي شيئاً فشيئاً.. في مقابل وجود إرهاصات تحالف تركي سعودي نتمنى أن يرى النور وأن يزيد من جرعته.

أما عن انعكاسات الأوضاع في البحرين..فيبدو لي بأن النظام الإيراني سيحاول العض على ما تبقى له من أذناب في دول الخليج..وتحديداً في البحرين والكويت..ولن يسمح مجدداً بسقوط آخر قلاعه في المنطقة..فسيصعد من الأمور والتوترات..وسيزيد التهديدات..وسيحيي خلاياه النائمة هنا التي بدأت فعلا بالنشاط في العراق والكويت والبحرين.. وقد صدرت بعض التقارير حول وجود هذا المخطط الإيراني الجديد الذي يهدف خلاله هذا النظام الصفوي للتغطية على الغليان الشعبي هناك..وعلى فشل مخططه السابق في البحرين..وعلى سقوط النظام السوري.. ولكنه بالتأكيد لن يكون ذلك النظام القوي بعد زوال الذراع الأيمن له (سوريا).. وتواجد السعودية بقوتها مع البحرين.

لهذا فإن الأيام القادمة ستتكشف خلالها أمور كثيرة حول المنظومة المذكورة..ونسأل الله أن يجعل كيدهم في نحرهم..وأن يجعل تدبيرهم تدميرهم.

الثلاثاء، 16 أغسطس، 2011

هل استفدنا من الدرس القاسي؟


لم يتسن لي التعليق على العديد من الأحداث التي جرت منذ أواخر يوليو إلى الوقت الحالي (منتصف أغسطس).. وأعتذر لقراء مقالاتي المتواضعة حول هذه الغيبة المؤقتة.. وعليه سأحاول تسليط الضوء على أهم ما جرى خلال تلك الفترة من أحداث مع إضافة بعض البهارات التحليلية:


فساد الشركات المحتلة صفوياً

لا تزال فضائح الشركات التابعة للدولة المحتلة من قبل الصفويين تظهر يوماً بعد يوم..هذا الفساد الذي كلف المملكة المليارات من الدنانير على مدى أكثر من عقد من الزمن بسبب النهب والسلب تارة.. والسكوت عما يجري تارة أخرى.. ومما يحز في النفس هو عدم تفاعل الدولة مع ما يجري هناك من فساد إداري وأخلاقي ومالي يجري عياناً نهاراً جهاراً.. لقد حاول بعض المخلصين لفت نظر الدولة مراراً لما يجري في تلك الشركات.. ولكن (عمك أصمخ)..أو يتصيمخ بالأحرى... فتارة يأتي الجواب بعدم الرغبة في خلق التوترات..وتارة بحجة نزع فتيل الطائفية.. فأكنهم يقولون فلندع الشيعة يسيطرون على الشركات حتى نأمن شرهم ومكرهم..ولندعهم يضايقون أهل السنة لكنا لا نريد أحد يتكلم عن أية تجاوزات للحفاظ على الوحدة الوطنية ونبذ الطائفية.. فمن يُظهر فضائح بابكو تتم مضايقته وتهديده أولا..ثم يتم تهميشه ومنعه من الترقيات والدورات أبد الدهر..بينما تنعم عوائل معينة من فئة عجم البحرين بقيادة وزير الطاقة عبد الحسين ميرزا مع أهلهم وأولادهم بخيرات ومعين بابكو الذي لا ينفد..بينما حرم منه شعب البحرين من أجل شلة فاسدة أرادت توفير ثروات بابكو لتسليمها لإيران ساعة احتلالها للبحرين.. وإن أراد أحد تسليط الضوء على ما يجري في طيران الخليج تتم محاربته ويتم التكتم على الموضوع ولا يسمح به لأنه يعد شرخ للوحدة الوطنية وخوفا من الدخول في مواجهة مع الشيعة والوفاق خصوصاً.. وخوفاً من أن تظهر الوفاق الفضائح المزرية لهوامير طيران الخليج.. ومن يتحدث عن فوضى السلمانية وما يجري هناك من طائفية مقيتة عجزت كل الإدارات المتلاحقة عن حلها كذلك يتم إسكاته أو نقله للعمل خارج البلد.. أو يتم نقله للمستشفى العسكري ظناً من هؤلاء بأنهم بالنقل قد ساهموا في إيجاد حل ناجع لهذه المشكلة..بينما تسببت هذه الإجراءات في احتلال مستشفى السلمانية من قبل الصفويين.. وأدى ذلك بأن خلقت حكومتنا بعجزها ورعونتها مستشفيين: مستشفى السلمانية المخصص للأطباء الشيعة..والمستشفى العسكري المخصص للأطباء السنة.. وبإمكانكم أن تسألوا أي طبيب سني ليحدثكم حول عدد شكاوى المضايقات الطائفية التي رفعت طوال تلك السنين وما هي الإجراءات الفاترة التي نفذت في مقابلها.. أو بإمكانكم أن تسألوا مئات المرضى المتضررين من أهل السنة على أيدي جزاري السلمانية من الأطباء الشيعة أمثال العكري وضيف وغيرهم.. ومن يتحدث عن بورصة البحرين والسيطرة الصفوية فيها يفاجأ بمقاطعة رهيبة..وتهميش غريب عليه وتتم مراقبة أجهزته ومصادرتها وتهديد جميع من يتلفظ ولو بكلمة.. ومن يحارب الفساد في بتلكو يحارب هو الآخر ويهمش..بل ويسرح من عمله..لا نكاد نفيق من هول صدمة في إحدى الشركات إلا وتأتينا صدمات أخرى..ولا نكاد نكتب عن فساد شركة إلا ونرى أننا أغفلنا فسادً أعظم في شركات أخرى.. وتقرير ديوان الرقابة المالية يفاجئنا سنوياً بجزء بسيط من الفساد الحقيقي..ورغم هذا..لا نجد من يأخذ بيد البحرين ليقودها لبر الأمان.

هل استفدنا من الدرس؟
للأسف لا تزال حكومتنا وقيادتنا نائمة في العسل..وفرحة بأن نجاها الله من ضياع كراسيها ومن فتنة كبيرة تظنها -وهي مخطئة- بأن تلك النجاة إنما كانت بفضل حنكتها وتخطيطها وحسن قراءتها للأحداث..ولا تدري بأنه لو أحسنت تخطيطها وقراءتها لما حدث أصلا ما حدث..بل كان بالإمكان تجنب أي اصطدام طائفي لو وعت له الدولة.. وأن تلك النجاة إنما كانت بفضل ومنة من الله تعالى..ثم بفضل دعوات الأمهات والعجائز..والأطفال الرضع..والبهائم الرتع.

للأسف ونقولها بكل صراحة بأن الخوف على الكراسي وزوال المُلك أصبح هو الشغل الشاغل لحكام العرب..فعلى مر السنين ظلوا يراقبون المخططات الإيرانية والتحركات الأمريكية والضغوط البريطانية في المنطقة وكانوا يعلمون –أكرر- كانوا يعلمون..بما يجري..فالطفل الصغير يعلم بأن إيران لها خطة خمسينية تسعى بها للسيطرة على العالم العربي والإسلامي..بل حتى الأهبل يدرك بأن إيران لهى نزعة فارسية ضد العروبة وضد أهل السنة..وتسعى للسيطرة على دول الخليج..وتمر الأحداث بدءً من العراق إلى لبنان ثم سوريا وأيضاً جزر القمر التي تشيع رئيسها..ومع تراكم هذه الأمواج ظل زعماؤنا (الأشاوس) يراقبون ويتنعمون ولم يحركوا ساكناً..ولكن ما إن تحركت عروشهم..وشرخت كراسيهم.. واهتزت كياناتهم من الغول الفارسي بما جرى في البحرين حتى تحركوا ونزلوا من أبراجهم العاجية.. وخططوا ونفذوا وسعوا وبذلوا واجتهدوا اجتهاداً لو بُذل نصفه لكانت دولنا بخير..فذهبوا للصين..وتعاونوا مع تركيا..واتفقوا مع باكستان.. واتصلوا بماليزيا..وتقربوا لمصر الثورة..وضخت المليارات لشراء الأسلحة التي بإمكانها تدمير إيران 10 مرات.. كل هذا جرى بسبب ارتجاج العروش والكروش والفلوس.

نحن الآن بانتظار دولنا أن تبين لنا بأنها قد اتعظت واعتبرت مما جرى..نحن بانتظار إدراك حكوماتنا بأنها كانت بعيدة عن المواطن وهمومه..بعيدة عن مصائب وتخلف الأمة.. وكان كل همهم شراء طائرة بمائتي مليون..أو شقة في بريطانيا ب100 مليون.. أو أخرى في الشانزليزيه.. أو سيارة رياضية بنصف مليون..الخ.

أما عن حكومتنا في البحرين فعليها الكثير والكثير حتى تعيد العجلة في الطريق الصحيح.. فعليها أن توقف استنزاف ميزانية الدولة على شركات فاسدة كبابكو وألبا وبنوكو وأسري وطيران الخليج وبوصة البحرين ومستشفى السلمانية..وعليها أن تسعى لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل أن تأتي الثورة القادمة التي لا نعلم مداها وموعدها.. وعليها أن تحقق العدالة في التوزيع والمساواة في التوظيف..والتحقيق مع كل التجاوزات التي حصلت طوال تلك السنين.. لقد آن لقيادتنا وحكومتنا أن توقف مساخر الخمور..وبيوت الدعارة.. وهي أقل ما يمكن تحقيقه وأقل ما يمكن التقرب به لله سبحانه أن نجانا من هذه الفتنة..وهذا الأمر لا يحتاج إلا إلى قرار شجاع بجرة قلم..
وقد آن لقيادتنا وحكومتنا أن تضرب بيد من حديد وأن لا تأخذها في الله لومة لائم..وأن تطبق مبدأ العدالة وسيادة القانون على الجميع..وأن تراقب بحذر ما يجري في شركاتنا من فساد.
مشكلة حكومتنا بأنها تخاف على نفسها أكثر من شعبها..والتاريخ شاهد على ما أقول..فهي دعمت الشيعة أكثر من مرة وساهمت في تجنيس أعداد كبيرة منهم منذ عشرينات القرن الماضي إلى السبعينات (بلغت أعدادهم أكثر من 70 ألف شيعي من الإحساء والقطيف والمحمرة) وذلك كردة فعل على الثورات السنية الإسلامية والقومية والناصرية الشرسة التي كانت في السابق.. فحاولت إعادة التركيبة الديمغرافية لصالح الشيعة..وهاهي تذوق مرارة هذا الأمر اليوم.. وبعد كل هذا..يبدو بأن حكومتنا قد استوعبت الدرس ولكن بشكل خاطئ.. فهي تريد إخماد الثورة الشيعية ولكن من دون صعود أهل السنة مقابل ذلك..فهي تظن بأنه ليس من مصلحتها تقوية السنة أو الشيعة..لأن الاثنين لا يؤمن شرهم –بحسب وجهة نظرتها-.. فوجود قوة سنية منظمة في المملكة خطر عليها..وكذلك وجود قوة شيعية يشكل نفس الهاجس.. لهذا لم تقدم الدعم الكامل لتجمع الوحدة الوطنية إلا في بدايات الأزمة لإنقاذ الموقف.. ورضت بإبعاد الأصالة والمنبر عن المشهد السياسي لتجمع الوحدة رغبة في عدم تقويته أكثر بدخول أكبر توجهين يمثلان الإسلام السياسي المنظم -إن جاز التعبير- وهما السلف والأخوان ممثلين في الأصالة والمنبر.
وقلتها سابقاً وأكرر ذلك اليوم..إن حكومتنا لها دخل رئيسي فيما وصل إليه حال الشارع السني اليوم..فهي سعت ومنذ زمن لإضعاف المد الإسلامي السني المنظم.. وأخمدت نشاط أي جماعة أو طيف بل حتى فرد واحد قد يشكل جبهة قوية ضدها (واسألوا د.عبد اللطيف آل محمود أو الشيخ نظام يعقوبي وغيرهما عن هذا الكلام) ..بينما أهملت في المقابل النشاط الشيعي الملحوظ والتخطيط الخمسيني المستمر حتى وصل الحال لما هو عليه.


المخطط الحالي والقادم لأهل الفتنة

سبق أن حذرنا بأن أهل الفتنة سيصعدون الوضع في شهر رمضان المبارك.. وهذا التصعيد له أسبابه ومبرراته بالنسبة لهم..والتي منها:
1.     الفشل الرسمي للمخطط الانقلابي لثورة 14 فبراير.. وكشف الدولة لشبكته الكبرى ومعرفة أكثر من 90% من تفاصيلها ومموليها وداعميها ومنفذيها.
2.     الوعي النسبي لأهل السنة وإفاقتهم من سباتهم من خلال تجمعي الفاتح.
3.     نجاح حوار التوافق الوطني الذي شكل إحراجاً للوفاق ومؤيديها..فشاركوا ثم انسحبوا.. سبقه تذبذب الآراء من ملالي قم والبحرين..فوافق عيسى قاسم على استحياء للدخول في الحوار لإرضاء أمريكا وبريطانيا.. وكانت تصريحات الوفاق سلبية قبل بدء الحوار وأثنائه وبعده.
4.     تشكيل لجنة تحقيق دولية معترف بها ومحايدة..وعدم امتلاك أهل الفتنة للبراهين الكافية والإثباتات الدامغة لما قد ادعوه..لهذا نجد دعوات الخونة قد تصاعدت في الآونة الأخيرة لإثبات الاعتداءات المرتكبة ضدهم –حسب زعمهم-.
كل هذه الأمور وأخرى أدت بالوفاق والمعارضة لإعادة ترتيب بيتها.. وذلك من خلال:
1.     تغيير بعض القيادات داخل وخارج البحرين (بريطانيا تحديداً).. وإبراز قيادات شابة أخرى..وهو الأمر الذي أدى لزيارة علي سلمان لبريطانيا والاجتماع مع المعارضة هناك إضافة لتدشين القناة التلفزيونية (اللؤلؤة).
2.     مضاعفة الدعم المادي من خلال ضخ المزيد من أموال الخمس داخل وخارج البحرين علاوة على ملايين إيران.
3.     زيادة التحركات الإعلامية من خلال تدشين قناتين تلفزيونيتين تبثان من بريطانيا لدعم الإعلام الخارجي.. وتفعيل مشاركاتهم الخارجية في القنوات التلفزيونية وبث العديد من التقارير المفبركة ومنها تقرير قناة الجزيرة الانجليزية.. إضافة لترتيب اتصالات وزيارات متعددة للدول الغربية كبريطانيا وتركيا وغيرها.. وللعلم فإن من بريطانيا الخبيثة انطلقت التحركات الشيعية الخارجية لضرب البحرين..حيث بدأت المعارضة التواجد هناك منذ التسعينيات..فكونت لها قاعدة إعلامية وحقوقية كبيرة..وساعدها في هذا الأمر أموال إيران الضخمة.. ولولا الدعم البريطاني والمكاسب الشيعية هناك لما كان هناك داعٍ لكسب الشارع الغربي والرأي العام خلاله.
4.     أما على المستوى المحلي فاستمر التصعيد الذي يأتي وفقاً لمؤشرات 3 جهات..هي قناة العالم التي تعبر عن المعارضة في الخارج..وخطب عيسى قاسم الذي يعتبر المحمس الأول والداعي الأوحد للتحركات الحالية..وثالثها هي تصريحات الوفاق متمثلة في علي سلمان وخليل المرزوق وقيادات الوفاق الأخرى ومن خلال ترتيب التجمعات في مختلف قرى ومدن البحرين.
أما ما يتعلق بالمرحلة القادمة..فإن المعارضة الشيعية في البحرين ستصعد الوضع كثيرا..وقد بدأ هذا التصعيد بالأمس حين اقتحام مقر لجنة تقصي الحقائق وإتلاف محتوياته..وهذا الأمر ما هو إلا أول الغيث وبداية الرحلة الطويلة التي ستكون مليئة بالأحداث والجرائم التي سيخطط لها حزب الله لبنان بتنفيذ حزب الله البحرين.

بريطانيا
ما يجري في بريطانيا هي ثورة شباب غاضبون لسياسات دولتهم التقشفية وسياساتها الغبية..فالشعب البريطاني يعلم ويقر بسوء قيادته..فهناك الملايين التي تذهب هباء لدعم حركات التمرد هنا وهناك داخل وخارج بريطانيا..فمن المعلوم بأن هذه الدولة الخبيثة هي من تأوي أغلب حركات المعارضة في العالم..والهدف من هذا بالطبع هو الضغط على تلك الدول للرضوخ لمطالبهم..لهذا ثار هؤلاء..ولكن المهم في ثورتهم بأن بريطانيا التي كانت تضغط على البحرين لضبط النفس والحوار مع المتمردين ها هي لا تلتزم بتلك الأمور..بل ترتكب أمور أشنع لشعبها.. فمن أول يوم ودون سابق إنذار قتل فرد بريطاني..ثم قتل اثنين..وتم اعتقال ما يزيد عن 2000 شخص وستتم محاكمة 3000 شخص..ورفضت الحكومة الحوار مع أصحاب المطالب.. وتم ضرب العديد منهم واعتقاله بصورة همجية..وهناك احتمالات لاستدعاء الجيش..وتم السماح باستخدام مسيلات الدموع وخراطيم المياه والرصاص المطاطي وسيتم السماح بالحي قريباً.. وكل هذا جائز عندهم..غير جائز عندنا..بل يجب علينا أن نراعي طلبات المتمردين..وأن ندير لهم خدنا الأيمن إن صفعونا في خدنا الأيسر.. ونربت على ظهورهم..ونتحاور معهم دون شروط..ونسمح لهم بإغلاق أكبر شارع في البحرين..ونسمح لهم بقتل ودهس الشرطة وإرعاب الأبرياء.. ثم يأتي وزير خارجيتنا كعادته ليؤيد إجراءات بريطانيا ضد المجرمين..وهذا تصريح دبلوماسي جميل..لكن الأجمل لو ذيل تصريحه بربطه بأحداث البحرين.

قناة البرهان

لا نملك إلا أن نشيد من هذا المقام بجهود القناة الصاعدة البرهان لإيصال الحقائق لشيعة العالم من خلال برنامجها الذي يعرض يوميا مجموعة مهتدين من الديانة الشيعية لمذهب أهل السنة والجماعة..وقد ترك هذا البرنامج الأثر الكثير في نفوس عوام الشيعة..فما كان من معمميهم إلا أن أصدروا كالعادة فتوى بتحريم مشاهدة قناة البرهان ووصال ووصال الفارسية (التي تسنن بفضلها الكثير).. وصفا والمستقلة والبحرين –إبان الأزمة.

 بسيوني وولي العهد

لا ندري ما هو السبب الحقيقي لمَقدم بسيوني للبحرين..فهو على حد علمي أتى ليترأس لجنة تقصي الحقائق لتحري  ما جرى في البحرين.. ولكن ما نراه هو تحوله لحَكَم على البعض..فنادى بإطلاق المسجونين..ودعى لذلك وضغط على الدولة من أجل هذا الأمر.. رغم أنه نفى ذلك وادعى بأنه يريد تطبيق القانون.. ولهذا نطالب حكومتنا بوضع حد لهذا الأمر..وبيان ما حقيقة اختصاصات بسيوني..وما هي صلاحياته؟
وليس هو الوحيد من يدعوا لإطلاق السجناء..فنجد أن سمو ولي العهد أمر بنفسه بإرجاع العديد من المفصولين والمسجونين مع تعويضهم..وآخرها العفو عن لاعبي نادي المنامة..وربما سموه يريد الوفاء بعهده لأهل الدوار أثناء الأزمة؟!

إرجاع منصور الجمري
ما حصل بأن منصور الجمري بعدما تم استدعائه للقضاء.. أثر ذلك على سمعة رجال الأعمال ملاك جريدة الوسط وعلى رأسهم المتقلب فاروق المؤيد الذي أحس بوجود غضب شديد من الحكومة والشعب تجاهه كونه زار الدوار أكثر من مره..وسكت عن تجاوزات جريدة الوسط..و لم يكلف نفسه بإعلان ولاء واحد وقت الأزمة..لهذا فزع فزعته بعد فضائح منصور الجمري على تلفزيون البحرين وضغط على المجلس لإقالته.. لكن تبين في الحقيقة بأن الإقالة كانت صورية لحفظ ماء الوجه وإسكات أصوات الشارع السني..فمنصور الجمري كان يقود الجريدة من بيته ولم يكن عبيدلي إلا دمية وضعت لذر الرماد في العيون.
والآن سمعنا جميعا بخبر إعادة سيء الذكر منصور الجمري لرئاسة تحرير الجريدة مرة أخرى مما يعني عودتنا للمربع الأول مع نفس الشخص المحرض منذ التسعينيات والذي كان يدعوا للحرق والتفجير والانقلاب على الدولة..ثم غادر لبريطانيا بصحبة مجيد العلوي والشهابي..فرجع الاثنان وبقي واحد بعد العفو..ثم تبين بأن منصور ومجيد برعا في استخدام التقية أيما براعة.. ونجح الجمري في تأليب الرأي العام الشيعي ضد القيادة والحكومة والسنة تحديداً بخبث ودهاء على مدى 10 سنوات..بل إنه نجح مع مجيد العلوي في نيل ثقة القيادة التي أغدقت عليهما بالأموال وباتا من المقربين من القيادة السياسية التي أعطت الضوء الأخضر للجمري تحديداً لإعادته مرة أخرى لرئاسة التحرير دون أيما اعتبار لمشاعر أهل السنة الذين تضرروا بسبب فبركات وتحريضات هذا الكذاب.

قضية الشرطي أحمد الذوادي

لا شك بأن أغلبكم قد سمع من هنا وهناك قضية الشرطي البطل أحمد الذوادي من سكنت مدينة الحد الأبية.. هذا الذي كان في مقدمة من حاد عن حياض الوطن في الأحداث الأخيرة..وشاء الله عز وجل أن يصاب في ساقه جراء أدائه للواجب والدفاع عن أهله وعنا جميعاً من هجمة المنافقين أذناب إيران.. فذهب لتلقي العلاج في الأردن.. وتبين بأن هناك شظايا مستقرة في قدمه لا يمكن استخراجها بسهولة... فما كان منه إلا أن رضي بقضاء الله وقدره واحتسب الأجر عنده لأن لا أعظم من الوقوف في ثغور المسلمين للدفاع عنهم.
وما إن عاد أحمد إلى البحرين التي دافع عنها وأحبها.. فإذ بطلب استدعاء يأتي إليه من وزارة الداخلية للحضور للعمل فوراً.. وإذا به يفاجأ باستقبال رتيب.. ووجوه غاضبه.. وبقاض عسكري في استقباله يخبره بأنه متهم بقتل أحد المتظاهرين.. وأنه يجب حبسه على ذمة التحقيق حتى الحكم عليه.. مع العلم بأنه لم يكن يحمل سلاحا في اليوم الذي أصيب فيه.. بل كان يحمل هراوة خشبية لم تدفع عنه حتى الشظية التي أصابته في قدمه.
البطل احمد يقبع اليوم في أحد السجون ينتظر موعد محاكمته ومعه أربعة من زملائه الأبطال.. وهذا هو جزاء من دافع عن بيضة البحرين من شرور الحاقدين..وربما أرادت حكومتنا (الرشيدة) أن تفدي نفسها وكراسيها بالتضحية ببعض الأفراد من الشرطة لإرضاء بسيوني والبريطانيين ولاستمالة الشيعة ربما.
ونتساءل هنا..أينكم يا حكومتنا من المحرض الأكبر والشيطان الرجيم عيسى قاسم..وأينكم من الذي زار الدوار وخطب هناك بضع مرات؟ وهو علي سلمان.. إن كانت ضغوط أمريكا وبريطانيا تمنعكم من القبض عليهما..فيجب أن تراعوا ضغوط الشارع السني لأنه أولى وأجل. ولا حول ولا قوة إلا بالله.


د.حسن الشيخي
16 أغسطس 2011
الإيميل
المدونة
تويتر
@hasanshiakhi